السلايد الرئيسيتحقيقحصاد اليوم

تسونامي أجور النقل يمنع طلاب “القامشلي” من الالتزام بدوامهم وزيادات ترهق عوائلهم

تحقيقات الاتحاد برس

هورين حسن _ القامشلي

ارتفاع أجور النقل معاناة جديدة تثقل كاهل طلاب الجامعات.
فتسونامي الأسعار الذي تشهده مدينة القامشلي في قطاع النقل لم يرحم أحدا. ومع دخول أعداد كبيرة من السيارات بمختلف الأحجام والأنواع والتي تعج بها الأحياء والشوارع في المدينة بات كل بيت يمتلك سيارة تقريباً.

وعلى الرغم من هذه الأعداد الكبيرة من وسائل النقل فإن أجرة النقل بدأت تتصاعد و تتزايد تدريجيًا بحيث وصلت إلى مبالغ عالية وبدأت ترهق كاهل العوائل المحدودة الدخل مما أثار موجة جديدة من السخط والغضب والاستياء بين المواطنين وبخاصة طلاب الجامعات والموظفين.

مناقشة آلية أسعار النقل

مدير كراج السياحي طلال حسين تحدث لنا ” أنه بناء على الاجتماع المنعقد بتاريخ 9-1-2020 لمناقشة الشكاوي المقدمة من قبل اتحاد السائقين بخصوص أجور النقل والمنعقد بحضور (مديرية التجارة – الإدارة العامة للتموين- مديرية النقل -اتحاد السائقين) وبقرار من المجلس التنفيذي تم تعديل الأجور النقل كالتالي :

بالنسبة لتحديد أجور النقل الطويلة (7)سبع ليرات سورية لكل كيلو متر مع مراعاة الخطوط القصيرة أما بالنسبة للفوكسات بين (قامشلي- عامودا) و( قامشلي – تربي سبيه) و( قامشلي- تل حميس) بزيادة (75)ليرة سورية مقطوع لهم على الأجرة المستحقة لهم بالكيلو مترات علماً بأن سعر النقل بين( قامشلي_ عامودا )سيصبح 300ليرة سورية .

أما بالنسبة( للنقل الداخلي الفوكسات) زيادة (25) ليرة سورية على الأجور المستحقة لهم.

كما أشار حسين إلى تحديد أسعار التكاسي النقل الداخلي ضمن المدينة ب100ليرة سورية.
أما بالنسبة للشركات الخاصة للنقل تصبح 7 ليرات سورية لكل كيلو متر، وتم تحديد الأجور بالنسبة للشحن أيضاً و تقررعلى الشكل التالي:

تعرفة أجور نقل البضائع والمواد لسيارات الشحن( 1000) ليرة سورية للطن الواحد على أساس مقطوع المسافة لمسافة 10 كيلو متر اي مايعادل (35000)ليرة سورية.

الأسباب التي تكمن وراء ارتفاع الأجور

السبب الرئيسي لارتفاع أجور النقل أنه ومنذ عام 2011 بدأت الليرة السورية مرحلة جديدة بالتدهور والانهيار رويدًا رويدًا خلال سنوات الحرب الثماني والوضع الاقتصادي من سيئ إلى الأسوأ، بالإضافة لضغوطات الحياة اليومية وليس من بصيص أمل أو نور يلمح في الأفق فكيف سنعيش على هذا الوطن المغلوب أصلاً على أمره

يقول مالك شركة هولير ابراهيم نعمان لوسائل النقل (باصات ) والتي تسير على طريق( قامشلي- الحسكة) ” إن موجة ارتفاع أجرة النقل حصلت بالتزامن مع موجة ارتفاع الدولار الأخيرة ومع ثبات سعر المحروقات في الآونة الأخيرة ويعزى الارتفاع في أسعار النقل إلى ارتفاع أجور التصليح وقطع غيار السيارات وغلاء الزيوت الخاصة بوسيلة النقل “

عدم التزام بعض الطلبة بالدوام بسبب ارتفاع أجرة النقل

لاشك أن الأجور العالية غير النظامية أجبرت العديد من طلاب الجامعات على عدم الالتزام بالدوام.

تقول الطالبة (ه..ت)22 سنة أن الأجرة مرتفعة جدًا ونتفاجأ كل يوم بتسعيرة جديدة وكوني اضطر لركوب تكسي حتى وصولي إلى الكراج لذا احتاج يوميًا لدفع أجرة حوالي 1600ليرة سورية وأطالب بتخصيص باصات لنقل الطلاب الذي يعانون من مشاكل ومعوقات أحدها ارتفاع أجرة النقل التي تثقل كاهل عائلتي وعدم الالتزام العديد من الطلاب بالدوام.

باصات نقل وميكروباصات نقل في الحسكة

في حين يقول الطالب أحمد المحمد 21 سنة كوني أذهب بشكل يومي إلى الجامعة حصلت على بطاقة تخفيض بنصف قيمة الأجرة أي 350 ليرة سورية من شركة هولير، وبذلك خف عناء الأجرة قليلاً على عائلتي. مع ذلك ألقي اللوم على مديرية النقل واتحاد السائقين بارتفاع أجور النقل وعدم مراعاة ظروف الناس المعيشية واستغلالهم.

وتشير الطالبة منى العبد إلى ان أجور النقل المرتفعة تحتاج لمعدل راتب شهري لموظف كامل فضلاً عن معاناتي في تأمين وسيلة نقل إلى كراج الباصات (رحلة عذاب يومية)في ظل عدم وجود الوسائل التي تخدم قريتنا.

تطلعات مستقبلية ….

نأمل من مديرية النقل زيادة عدد وسائل النقل وبخاصة تلك التي تقل طلاب الجامعات إلى مدينة الحسكة للالتزام بدوام جامعتهم وتخصيص عروض خاصة لهم.

أيضًا، زيادة عدد المحلات التي تستورد قطع الغيار وفرض رقابة شديدة عليهم وتخصيص ورش عمل خاصة بأسعار مناسبة لإصلاح السيارات لتفادي شكاوي السائقين حول الاسعار الباهظة الثمن لتصليح وتركيب قطع غيار السيارات وتحسين الطرقات وتحديد أسعار الوقود لوسائل النقل بدقة.

كما نتمنى من اتحاد السائقين تحديد التسعيرة بمكان واضح ضمن السيارة ليراها الركاب، إضافة لمراقبة السيارات وبيان مدى تقيدهم بالإعلان عن الأسعار كي لا تعود بالضرر على المواطن والسائق، ومحاسبة كافة المخالفين والخارجين عن القانون وتقديم شكوى عنهم وفرض عقوبات بحقهم.
وتبقى أجور النقل غصة كبيرة للمواطن حيث تأكل هذه الوسائل ما بين الثلث أو نصف راتبه

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى