السلايد الرئيسيالسياسةحصاد اليوم

منظمة حقوقية نرويجية تحذر من أسوأ كارثة إنسانية في إدلب  

الاتحاد برس

حذرت منظمة المجلس النروجي للاجئين أمس الأربعاء 12 فبراير/ شباط 2020 من “أسوأ كارثة إنسانية” منذ بدء النزاع في سوريا قبل نحو تسع سنوات في حال استمر التصعيد العسكري في شمال غرب البلاد.

وقال الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين يان إيغلاند  “إنها أكبر حركة نزوح في أسوأ حرب في جيلنا هذا. الآلاف يفرون بحياتهم في يوم واحد فقط، ما نشهده هو فعلًا غير مسبوق”.

ودعا إيغلاند إلى وقف لإطلاق النار في محافظة إدلب، التي وصفها بأنها “أكبر مخيم للاجئين في العالم وأي اعتداء فيها يضع حياة ملايين النساء والأطفال” في خطر.

ومنذ كانون الأول/ديسمبر2019، نزح نحو 700 ألف شخص وفق الأمم المتحدة جراء حملة عسكرية تشنّها القوات الحكومية السورية بدعم روسي على مناطق في محافظة إدلب وجوارها.

وتؤوي أكثر من ثلاثة ملايين شخص نصفهم نازحون، وتسيطر عليها هيئة تحرير “الشام النصرة سابقًا” وتنتشر فيها فصائل معارضة أقل نفوذًا.

وحذرت منظمة الصحة يوم الثلاثاء من أن “زيادة أعداد النازحين في المنطقة واكتظاظهم في منطقة جغرافية صغيرة تسببا بضغط هائل على العاملين في مجال الصحة”.

ووفق الأمم المتحدة، فإن النزاع السوري تسبب بأكبر أزمة لجوء في العالم منذ الحرب العالمية الثانية مع فرار 5.5 ملايين شخص من البلاد ونزوح أكثر من 6.6 ملايين داخلها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى