السلايد الرئيسيعالمي

بايدن يعيد إطلاق حملته الانتخابية منددًا بـ”العنصرية المؤسساتية”

الاتحاد برس

التقى المرشح الديمقراطي للبيت الأبيض جو بايدن، أمس (الاثنين)، بمسؤولين سياسيين ودينيين من السود ليندد بـ”العنصرية المؤسساتية” في الولايات المتحدة، إثر مقتل جورج فلويد لدى توقيفه.

وبعد أسابيع في الحجر الصحي بسبب جائحة كورونا، خرج بايدن بالكثير من التصريحات بعد مقتل الرجل الأسود الأعزل اختناقًا لدى توقيفه، في حادث اشعل تظاهرات واحتجاجات تخللتها أعمال عنف وتخريب في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وتعهد بايدن الشروع في استئصال “العنصرية المؤسساتية” منذ أيامه المائة الأولى في السلطة إذا هزم ترمب في انتخابات الثالث من تشرين الثاني، كما وعد بإنشاء لجنة للإشراف على عمل الشرطة خلال أيامه المائة الأولى في السلطة.

واتهم بايدن الرئيس الجمهوري باستخدام الجيش “ضد الأميركيين” والغاز المسيل للدموع ضد “متظاهرين سلميين”، بعد الزيارة المفاجئة والمثيرة للجدل التي قام بها ترمب إلى كنيسة قرب البيت الأبيض طالتها أعمال تخريب ليل الأحد خلال تظاهرة احتجاجًا على العنصرية وعنف الشرطة.

وبحسب وكالة “فرنس برس” فإنه من المقرر أن يزور بايدن اليوم (الثلاثاء) فيلادلفيا حيث سيلقي كلمة يتناول فيها “الاضطرابات الأهلية” التي تهز البلاد.

وبعدما اتُّهم المرشح السبعيني بما في ذلك من بعض أنصاره بالبقاء بمنأى عن الحملة وعزل نفسه في منزله أكثر مما ينبغي، يبدو أنه استعاد أنفاسه وبات جاهزاً لاستئناف نشاطه مع تليين تدابير الحجر المنزلي المفروضة.

ووجه بايدن انتقادات قاسية إلى ترمب، متحدثًا أمام عدد من المسؤولين الدينيين والسياسيين معظمهم من السود في كنيسة ويلمينغتون.

وقال “الكراهية تختبئ، هذا كل ما في الأمر، إنها لا تختفي، وحين يقوم شخص في السلطة بإذكاء نار الكراهية، فهي تخرج إلى العلن”، مضيفًا: “ما يقوله الرئيس مهم، إنه يشجع الناس على إخراج ما لديهم من حقد”.

وكانت هذه أول مشاركة شخصية لبايدن في لقاء علني منذ منتصف آذار حين شل وباء كوفيد – 19 حملته للانتخابات الرئاسية.

ويحظى جو بايدن الذي كان نائبًا للرئيس على مدى ثماني سنوات في عهد باراك أوباما، بشعبية واسعة بين الأميركيين السود الذين تعتبر أصواتهم أساسية لأي ديمقراطي يأمل في الفوز بالرئاسة، لكنه يواجه انتقادات لمواقف وتعليقات سابقة، مثل قوله لمقدم برنامج إذاعي إنه «لا يكون أسود» إن صوّت لترمب، ولو أنه سارع لاحقًا إلى الاعتذار.

المصدر
AFP
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى