السياسة

فراس طلاس : الروس أخذوا على عاتقهم إنهاء موضوع رامي مخلوف ‏

الاتحاد برس


كشف “فراس طلاس” نجل وزير الدفاع الأسبق “مصطفى طلاس” عن سبب غياب رامي مخلوف خلال هذه الفترة.

وقال طلاس” في مقابلة له مع قناة فرانس 24: إن “روسيا كلفت مفاوضًا سريًا لتقاسم الثروة التي يتحكم بها مخلوف بين عدة أطراف، واتفقوا على صمت كلي سواء من الحكومة السورية أو من رامي مخلوف”.

وأوضح “أن التفاوض يجري حاليا على توزيع الثروة إلى 4 أقسام، جزء تأخذه روسيا لاستيفاء ديون لها على السلطة السورية، وجزء يذهب لرامي مخلوف ومقداره الربع أو الثلث، وجزء للرئيس الحالي بشار الأسد، وجزء بسيط يذهب ترضية لماهر شقيق الرئيس السوري.

وأشار إلى أن الروس هم عرابي هذه الصفقة وأنهم يهندسون الآن مغادرة رامي مخلوف وعائلته من البلاد، كما فعلوا سابقا مع رفعت شقيق الرئيس الراحل “حافظ الأسد”، في ثمانينيات القرن الماضي، إبان مجزرة حماة الشهيرة.

كما أعرب طلاس عن الحل الأسهل للنزاع السوري و هو أن يقوم الروس بإخراج الرئيس السوري الحالي من المشهد وإنشاء مجلس عسكري مصغر سواء من السلطة السورية أو من ضباط منشقين والبدء بحوار سياسي كامل وإلا ستغرق سوريا وستغرق معها روسيا.

يشار إلى أن السلطة السورية في 19 أيار، حرمت رامي مخلوف من التعاقد مع الجهات العامة لخمس سنوات، وجاء ذلك بعد إصدارأمر بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لرامي مخلوف وزوجته وأولاده.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد أعلنت بداية سريان قانون “قيصر لحماية المدنيين” لمعاقبة شخصيات، وكيانات سورية، أو عاملة فيها.

وشملت اللائحة 39 شخصية وكياناً ومن بينها، إلى جانب الرئيس السوري الحالي بشار الأسد، وزوجته أسماء، وشقيقه ماهر الأسد، وزوجته منال وبشرى الأسد شقيقة بشار، وعدد كبير من رجال الأعمال المحسوبين على النظام.

وفي المقابل لم تشمل القائمة رامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري.

المصدر
فرانس 24
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى