السلايد الرئيسيالسياسة

رامي مخلوف إلى الساحة بعد غياب.. يهاجم الأمن السوري ويحذّر من الاعتقالات

الاتحاد برس

ظهر رجل الأعمال السوري رامي مخلوف وابن خال رأس السلطة بشار الأسد إلى الأضواء مجددًا بعد غياب، من خلال منشور على فيسبوك، يهاجم فيه ويحذر من قوى الأمن السوري.

وكتب مخلوف في مطلع منشوره اليوم الخميس،: “طيلة فترة الستة أشهر التي مضت لم تتوقف الاعتقالات الأمنية لموظفينا الواحد تلو الأخر، فقد اعتقلوا أغلب الرجال من الصف الأول، ولم يبقَ لدينا إلا النساء”.

وبيّن أنّ حملة الاعتقالات التي يشنها الأمن السوري ضد موظفيه هو نتيجة عدم حصولهم على مبتغاهم، من خلال إخضاعه للتنازل عن ممتلكاته.

وأكدّ أن السلطة السورية أغلقت له شركاته بقرارات وصفها بالـ”تعسفيّة”، وسرحوا مئات الموظفين، وأشار إلى إغلاق الأمن لشركة “نور” للتمويل الصغير والتي اعتبرها أنها كانت “تساعد ذوي الدخل المحدود بقروض ميسرة لتسهيل حياتهم”.

طيلة فترة الستة أشهر التي مضت لم تتوقف الإعتقالات الأمنية لموظفينا الواحد تلو الأخر فقد اعتقلوا أغلب الرجال من الصف…

Publiée par ‎رامي مخلوف‎ sur Jeudi 9 juillet 2020

ووصف رامي مخلوف في منشوره معظم شركاته التي أغلقها الأمن السوري بإيعاز من القصر الجمهوري بأنها لـ”مساعدة الفقراء والمحتاجين”، وأضاف “بعد كل هذه الإجراءات اللاقانونية اللاطبيعية لم تكتفِ الأجهزة الأمنية بذلك وبدأت بالضغط على النساء في مؤسساتنا من خلال اعتقالهم واحدة تلو الأخرى”.

وتابع: “الرجال يهددونهم بتلفيق تهم التعامل بالعملة لأخذ إقرارات منهم باعترافات ملفقة الهدف منها الإساءة لسمعتنا، أما النساء فيهولون الأمر عليهم بأساليب مختلفة للرضوخ لطلباتهم”، وتساءل عن غياب القانون والدستور الذي يحميهم.

وختم مخلوف كعادته منشوره بطابعٍ ديني حيث استشهد بآية قرآنية عن الظلم، “لقد أصبح ظلمكم كبير ولكن الله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم”.

وحذّر مخلوف من خلال ملاحظة بآخر منشوره قال فيها: “أرجو عدم التعليق على هذا المنشور لأن الأمن يتابع الأشخاص الذين يعلقون فيتعرضون إما للضغط أو الاعتقال”.

يشار إلى أنّ آخر ظهور لمخلوف كان في 17 من الشهر الفائت، تبعها منشورات له حول القضايا التي أثارها مع الحكومة السورية حول شركاته وأبرزها شركة سيريتل للاتصالات.

اقرأ المزيد:

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى