السلايد الرئيسيالسياسة

السلطة السورية تفرض الحراسة على شركة “شام القابضة” العائدة لرامي مخلوف

الاتحاد برس

وضعت حكومة الأسد يدها وللمرة الثانية، على إحدى أكبر الشركات العائدة لرامي مخلوف، بفرض “الحراسة القضائية”، بقرار صادر عن “محكمة البداية المدنية التجارية الأولى بدمشق”.

وبحسب القرار، فقد تم فرض الحراسة القضائية على “شام القابضة” بناء على دعوى بخصوص مبلغ 23 مليون دولار ربحها المساهمون في الشركة، لكنه لم يوضع بأسهم شركة “شام”، فيما تم اعتباره احتيال وتهرب من دفع المستحقات للمساهمين.

وكان أحد المساهمين بأسهم الشركة منذ العام 2015، وهو أحمد خليل، قد تقدم بدعوة بداعي الاحتيال وتهريب الأموال، واعتبر خليل خلال الدعوى أن مخلوف تهرب وسرق المبلغ ولم يدخله في حساب شركة “شام” ليستفيد منه المساهمون، وإنما دخل حسابه الخاص عبر شركة صورية.

الجدير بالذكر أن فرض الحراسة القضائية الصادر عن محكمة البداية المدنية التجارية الأولى بدمشق، سيكون مقابل 5 ملايين ليرة سورية شهريًا.

ويأتي قرار المحكمة بعد قرابة شهر ونصف من وضع حكومة الأسد يدها على شركة سيرياتيل المملوكة من رامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري الحالي بشار الأسد، عبر قرار أصدرته محاكم أسد تحت بند ما يسمى “الحرس القضائي”.

والحراسة القضائية وفق القانون المدني السوري ثلاثة أنواع، وعرفتها المادة (695) بأنها “عقد يعهد الطرفان بمقتضاه إلى شخص آخر بمنقول أو عقار أو مجموع من المال يقوم في شأنه نزاع، أو يكون الحق فيه غير ثابت، فيتكفل هنا الشخص بحفظه ورده مع غلته المقبوضة إلى من يثبت الحق فيه”.

اقرأ المزيد:

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى