السلايد الرئيسيالسياسة

القوات الحكومية و”تحرير الشام” تعززان قواتهما في سهل الغاب وإدلب

الاتحاد برس

عززت القوات الحكومية السورية قواتها، اليوم الجمعة، في محاور التماس في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، قابلها تعزيزات للفصائل و”تحرير الشام” في إدلب.

وبحسب “المرصد السوري لحقوق الإنسان“، فإن التعزيزات العسكرية الجديدة التي استقدمتها القوات الحكومية السورية خلال الفترة الماضية، لم تكن إلى جبل الزاوية وريف إدلب الجنوبي، إنما إلى خطوط التماس بسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.

يذكر أن منطقة سهل الغاب شهدت تحليقًا لطائرات استطلاع بشكل مكثف، كما شهدت مجموعة من الهجمات المتتالية لمواقع الفصائل في المنطقة لمنع الإمداد عن محاورها الرئيسية.

من جانبها، عززت الفصائل المقاتلة مواقعها على جبهات إدلب ولاسيما الريف الجنوبي، حيث أرسلت كل من حركة أحرار الشام وهيئة تحرير الشام تعزيزات عسكرية للمنطقة.

وبحسب “المرصد” تدّعي “تحرير الشام” استقدام القوات الحكومية تعزيزات عسكرية إلى عدة محاور في ريف إدلب، بينما تنفي “الجبهة الوطنية” ذلك.

واستهدفت القوات الحكومية، بعد منتصف ليل الخميس – الجمعة وصباح اليوم، مناطق في محيط كفرعويد وفليفل وسان وبينين والرويحة وديرسنبل وبينين بريف إدلب الجنوبي والشرقي، والزيارة والمشيك بسهل الغاب شمال غرب حماة، دون أنباء عن إصابات.

كما شهدت بلدة“ عين لاروز” في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، قصفًا صاروخيًا نفذته القوات الحكومية، ما تسبب بوقوع إصابتين في صفوف الفصائل المقاتلة، كذلك شهدت قريتي كفرعمة والقصر في ريف حلب الغربي استهدافًا بقذائف صاروخية من الفوج “46”.

اقرأ المزيد:

المصدر
المرصد السوري لحقوق الانسان
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى