السلايد الرئيسيبين الناسحصاد اليوم

لماذا قسم انفجار ميناء بيروت السوريين بين متعاطف وشامت رغم وحدة الألم والشقاء؟!

الاتحاد برس – ريتا سليمان

أشعل انفجار ميناء بيروت قلوب الشعوب العربية والعالمية، فعندما تتكلم الإنسانية تصمت جميع الألسنة وتسقط جميع الشعارات والخلافات والمشاكل، فكان الانفجار الذي هز بيروت محور مواقع التواصل الاجتماعي تعبيرًا عن العزاء والألم المشترك لمصاب بيروت المنكوبة.

وتناول السوريون عبر صفحاتهم الشخصية والمجموعات السورية في فيسبوك الكارثة الإنسانية التي شهدها البلد الشقيق، وعبر الكثيرون عن ألمهم وحزنهم جراء ما حصل معلنين وقوفهم إلى جانب لبنان في مصابها، فمن ذاق المُرّ لن يتمناه لأحد.

كما تناول البعض الآخر نشر دعوات لمساعدة السوريين المتواجدين في بيروت سواء كسكًان أو عاملين في المرفأ، وأكد موقع “العربية” إصابة عدد من العمال السوريين الذين كانوا يعملون في سفينة بإدارة مصرية كانت تفرغ خمسة آلاف طن من القمح الأوكراني في بيروت، حين وقع انفجار ضخم في مرفأ بيروت.

وقال فريد هاشم مدير عمليات شركة شحن، إن سوريين اثنين من أفراد الطاقم على متن السفينة “مترو ستار” أصيبا بجراح خطيرة وإن آخرين تعرضوا لإصابات.

أكدت السفارة السورية في لبنان وجود ضحايا سوريين في تفجير مرفأ بيروت الذي وقع عصر الثلاثاء، بينما نقلت مصادر إعلامية عن فقدان أكثر من 35 سوري لحياتهم في التفجير.

وقال السفير السوري في لبنان، علي عبد الكريم، لصحيفة الوطن السورية، الأربعاء، “إن هناك عدداً من الضحايا السوريين وعدداً آخر من الجرحى”، وتابع أن “السفارة تعمل بالتعاون مع السلطات اللبنانية على إحصاء أعدادهم، وأنها مستنفرة لتقديم كل ما يلزم من تسهيلات لأهالي الضحايا والجرحى”.

وأضاف “عبد الكريم” أن “الأعداد للأسف مرجِّحَةً للارتفاع، حيث لا تزال أعمال البحث عن ناجين مستمرة، وهناك مفقودون، نظرًا لوجود عدد من العمال السوريين في المرفأ وعدد من المقيمين في المناطق المجاورة وفي مختلف مناطق بيروت”.

ونشرت وسائل إعلامية أسماء الضحايا والجرحى السوريين وأماكن تولدهم، وهم :

فادي حسين الربيع من بلدة الحوايج -دير الزور
عبد المهيب مخلف العزيز المرشداني من بلدة السوسة- ديرالزور
نوال حمدان العزم من بلدة صبيخان – دير الزور
ايمن ابراهيم من محافظة الرقة
ايمن مصطفى الحمصي – درعا
ايمن الحميش – الرقة
عبد الحليم السالم – الرقة _الطبقة
محمد العبيد العيسى الصليبي
عبد الحليم السالم
أيمن ابراهيم الحميش

١- الشهيد أيمن عاصم سليمان
٢- الشهيد حنا جورج عقباني
٣- الشهيد أيمن الحميش
٤- الشهيد عبد الحليم السالم
٥- الشهيد أيمن مصطفى الحمصي
٦- الشهيد مهيب خلوف محمد المخلف
٧- الشهيد فادي حسن الربيع
٨- الشهيد عبد الكريم حنشول ١٨ عام
٩- الشهيد أحمد حداد ٤٢ عام
١٠- الشهيد أحمد خلف أوجلا ٣٨ عام
١١- الشهيد الطفل أحمد خالد المحمود ١٠ أعوام
١٢- الشهيد أحمد محمود مهدي ٤٢ عام
١٣- الشهيد أحمد سراس ٥٨ عام
١٤- الشهيد علي حرجي ٤٢ عام
١٥- الشهيد علي صبحي خلف ٢٤ عام
١٦- الشهيد إمام محمود حامين ١٩ عام
١٧- الشهيد عارف ياسر بيك ٢٥ عام
١٨- الشهيد أيمن ابراهيم يوسف ٢٨ عام
١٩- الشهيدة شاكيرا علي ٢٧ عام
٢٠- الشهيدة دول محمود ٣٠ عام
٢١- الشهيدة فضيلة سواس ٣٩ عام
٢٢- الشهيد فواز حمد جاسم ٣٨ عام
٢٣- الشهيد غياث عبد المؤمن رزق ٣٠ عام
٢٤- الشهيدة غيداء حاريثا ٣٠ عام
٢٥- الشهيدة الطفلة هلا ابراهيم عبد الرحمن ٧ أعوام
٢٦- الشهيد همام محمود المحمد ١٨ عام .
٢٧- الشهيد البحار عيسى خضير..
‏البحار السوري خالد وحود ابن مدينة ‎ بانياس
الشهيد فاروق ابن الحاج صبحي السلو استشهد في بيروت اثر التفجير وهو من مدينة الباب.
المصابين:
– أوصمان أفندي (16عاماً) / تولد كوباني.
– عثمان باقي (36عاماً) / تولد كوباني.
– عادل بولو (40عاماً) / تولد كوباني
– اوسي محمود / تولد كوباني

حقد دفين يظهر في كلمات السوريين الفيسبوكية

على الجانب الآخر، حيث يقبع الحقد متخفيًا بجسد إنسان، كان للبعض من السوريين منشورات شامتة لما حصل للشعب اللبناني الشقيق، وعلى حد قولهم أن يستحقون أن يذوقوا ما ذاقه السوريون من ألم وموت، مستذكرين عدة حوادث حصلت في الآونة الأخيرة سببت الكثير من الجدل عير مواقع التواصل الاجتماعي، منها حادثة اغتصاب الطفل السوري في معملٍ للإسمنت في البقاع، بالإضافة إلى اساءات أخرى من قبل بعض اللبنانيين إلى اللاجئين السوريين، والخلافات التي حصلت بين لبنانيين ولاجئين سوريين والمطالبات بإخراج السوريين من لبنان.

الجدير بالذكر أن هذه المنشورات اللاإنسانية قوبلت بغضب شعبي سوري، فرفض الكثير من السوريين تعميم الممارسات اللبنانية المسيئة، مؤكدين أن للشعبين السوري واللبناني، ويجب أن يبقوا متكاتفين في المحن.

وقال سفير في بيروت علي عبد الكريم علي، أمس الأربعاء: “عددٌ كبيرٌ من السوريين هرعوا إلى المشافي للتبرع بالدم إثر الكارثة التي ألمت في لبنان.. المصاب واحد، ولطالما اختلطت الدماء السورية بالدماء اللبنانية”.

ونشر بعض الناشطين السوريين وصفحات فيسبوك السورية أن هناك سوريون يتبرعوم بالدم في سوريا أيضًا لنقله إلى بيروت، لكن هذا قوبل باستهجان وأنانية من قبل البعض!

وعند انتشار بعض الأخبار عن استعداد المشافي السورية لاستقبال الجرحى اللبنانيين في المشافي السورية عبر صفحات فيسبوك السورية..هكذا كانت بعض التعليقات..

فنانو سوريا يعبّرون عن ألمهم لمصاب بيروت..

تفاعل العديد من النجوم السوريين مع تفجير بيروت من خلال حساباتهم الشخصية على انستغرام، و منهم الممثلة سلاف فواخرجي حيث نشرت صورة الأرز اللبناني و علقت عليها قائلة :”الله يحمي لبنان و شعب لبنان

و نشرت الممثلة شكران مرتجى صورة لعلم لبنان و علقت على الصورة قائلة :”ست الدنيا بيروت كوني بخير و أهلك و أصدقائي و أحبتي يا رب اللطف يا رب… وجعك وجعنا و مصابك مصابنا يا رب ترجعي تفرحي لنفرح قومي قومي يا بيروت

كما و نشرت الممثلة هبة نور صورة للعاصمة اللبنانية بيروت بعد الانفجار و علقت قائلة :”لبنان يا قطعة سما الله يحميكي… تعبنا كتير بدنا نعيش بسلام… الحمد لله على سلامة الجميع و الله يشفي الجرحى و يرحم اللي استشهدوا… الله يحمي سوريا و لبنان و هالشعبين الي عنجد ما بيستاهلو الي عم يصير”

أما الممثل باسم ياخور فنشر:” الله يحمي لبنان و أهل لبنان الله يحمي كل هالناس الله يحمي كل بلادنا حرام الي عم يصير”

كما أعلنت الممثلة السورية كاريس بشار عن سلامتها من الانفجار عبر موقعها الرسمي في تويتر

كذلك نشر العديد من الفنانين السوريين منشورات مواسية متضامنة مع الشعب اللبناني، منهم تيم حسن وديمة قندلفت وروزينا لاذقاني وغيرهم..

https://twitter.com/dima_kandalaft/status/1290721372226957314
https://twitter.com/RouzainaLazkani/status/1290745527039143939

ويعد انفجار ميناء بيروت الذي وقع مساء أمس الثلاثاء، الأكبر في تاريخ البلاد، حيث تسببت حوالي 100 شخص وإصابة نحو 4 آلاف، كما تسبب بأضرار جسيمة في الميناء ومحيطه حتى أنه دمر ما يقارب نصف أبنية المدينة،

وقال مسؤولون إنه من المتوقع ارتفاع عدد الضحايا، في الانفجار الذي يعد الأقوى منذ أعوام في لبنان الذي ما زال يضمد جراح الحرب الأهلية التي انتهت قبل ثلاثة عقود ويعاني من أزمة اقتصادية وزيادة في عدد الإصابات بفيروس كورونا.

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون قد صرّح أن 2750 طنًا من نترات الأمونيوم، التي تدخل في صناعة الأسمدة والقنابل، كانت مخزنة في الميناء منذ ست سنوات دون إجراءات سلامة وإن هذا الأمر ”غير مقبول“.

وقال مصدر مسؤول مطلع على التحقيقات الأولية إن سبب الحادث هو الإهمال، وصب اللبنانيون غضبهم على السياسيين المسؤولين عن عقود من الفساد الحكومي وسوء الإدارة مما أدى إلى دخول البلد في أزمة مالية حادة.

ومن جانبه عهد رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب بأن هذه الكارثة لن تمر دون حساب، مضيفًا أنه سيتم كشف الحقائق بخصوص هذا ”المستودع الخطير“ ، وقال ”سيدفع المسؤولون عن هذه الكارثة الثمن“.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الأمريكية عن المركز الأوروبي المتوسطي للزلازل قوله: إن “انفجار بيروت شعر به سكان قبرص الواقعة على بعد 240 كيلومترًا”، في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وذكر وزير الصحة اللبناني أن 4 مستشفيات في بيروت تضررت بالكامل جراء الانفجار وتم نقل المرضى الذين كانوا يرقدون فيها إلى أخرى، مضيفاً: إن “ذلك فاقم من المشكلة وحوّل الأزمة إلى كارثة وبائية صحية بامتياز”.

وكان محافظ بيروت، قد أعلن أن ما يقارب الـ 300 ألف شخص باتوا مشردين في العاصمة اللبنانية بعد انفجار المرفأ، فضلاً عن أن كلفة الدمار إثر الانفجار تتخطى 3 مليارات دولار.

وأعلن المجلس الأعلى للدفاع، في لبنان أمس الثلاثاء، العاصمة اللبنانية بيروت مدينة منكوبة بعد الانفجار الضخم، ورفع توصية إلى مجلس الوزراء لإعلان حالة الطوارئ في بيروت وشكل لجنة تحقيق لترفع تقريرها خلال خمسة أيام. 

اقرأ المزيد:

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى