السلايد الرئيسيالسياسةحصاد اليوم

اشتباكات متقطعة في ريف إدلب تزامنًا مع تعزيزات عسكرية من الأطراف المتصارعة

الاتحاد برس

اندلعت اشتباكات متقطعة بين القوات الحكومية والفصائل الجهادية الموالية لتركيا على عدة محاور في ريف إدلب الجنوبي، تزامنًا مع حشد الأطراف المتصارعة لتعزيزات عسكرية إلى محاور القتال.

وفي التفاصيل، تمكنت الفصائل الجهادية الموالية لتركيا أمس الأربعاء من تدمر صهريج وقود تابع للقوات الحكومية بصاروخ موجه، على محور المشاريع في ريف حماة الغربي.

وكانت غرفة عمليات “الفتح المبين” استهدفت بالمدفعية الثقيلة، مواقع لقوات النظام في محيط مدينة كفرنبل جنوب إدلب، فيما نفذت فصائل “الجبهة الوطنية” قصفًا استهدف مواقع القوات الحكومية في ريف اللاذقية.

كما دارت اشتباكات عنيفة، بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، بين المجموعات الجهادية والفصائل المقاتلة من جهة، والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة أُخرى، على محور قرية “الفطيرة” في جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، إثر محاولة تسلل القوات الحكومية على نقاط متقدمة للفصائل.

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل 3 عناصر من القوات الحكومية، وجرح ثلاثة آخرين، بالإضافة لمقتل عنصرين من المجموعات الجهادية.

في غضون ذلك، استقدمت القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها أرتالًا عسكرية من ريف إدلب الشرقي وحلب الجنوبي والجنوبي الغربي، إلى مواقع جديدة في محيط كفرنبل ومنطقة جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي.

في المقابل، واصلت تركيا استقدام تعزيزاتها العسكرية إلى منطقة “خفض التصعيد” في إدلب ودخل رتل تركي من معبر كفرلوسين شمال إدلب.ويتألف من 15 آلية تحمل معدات لوجستية إلى النقاط العسكرية التركية في منطقة “خفض التصعيد”.

وبحسب المرصد، مع استمرار تدفق الأرتال التركية، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد بلغ 5150 آلية، بالإضافة لآلاف الجنود.

اقرأ المزيد:

المصدر
المرصد السوري لحقوق الإنسانالمرصد السوري لحقوق الإنسان
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى