السلايد الرئيسيحصاد اليومدولي

على وقع انفجار بيروت .. الأجراس تُقرع في اليابان إحياءًا لذكرى هيروشيما

الاتحاد برس – حنين جابر

* قبل انفجار بيروت ب 75 عامًا كانت هيروشيما وناكازاكي تحترق
* اختلفت أسباب الانفجار والموت واحد
* في اليابان وبيروت .. لعبة كسر العظم بين القوى لا تهتم بطحن الأبرياء

على وقع انفجار بيروت .. قُرعت الأجراس في مدينة هيروشيما اليابانية اليوم الخميس إحياءًا للذكرى الخامسة والسبعين لأول قصف بقنبلة ذرية في العالم، في مراسم محدودة النطاق بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأكدت سلطات المدينة أنها قررت إجراء المراسم نظرًا لأهمية ذكرى القصف الذي أودى بحياة 140 ألف شخص قبل نهاية عام 1945.

الذكرى جاءت بعد يومين فقط من انفجار بيروت الضخم مساء الثلاثاء 4 آب/ أغسطس 2020، الذي شبهه مراقبون بفاجعة هيروشيما وناكازاكي، أسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص وإصابة أكثر من خمسة آلاف بجروح.وبات 300 ألف شخص في عداد المشردين ببيروت.

انفجار ميناء بيروت

أدى الانفجار لاقتلاع النوافذ في مطار بيروت الدولي على بعد تسعة كيلومترات “أكثر من خمسة أميال” من الموقع. وقالت السلطات اللبنانية إن هذا الانفجار الهائل ناجم عن 2750 طنا من مادة نترات الأمونيوم كانت مخزنة منذ ست سنوات في مستودع “خطير” بالميناء.

وقال علماء الزلازل أن ضغط الانفجار الذي حدث بمرفأ بيروت مساء الثلاثاء يعادل زلزالا بقوة 3,3 درجات على مقياس ريختر.

قبل انفجار بيروت بـ 75 عامًا كانت هيروشيما وناكازاكي تحترق

قبل 75 عامًا من انفجار بيروت، وتحديدًا في الساعة الثامنة والربع من صباح يوم السادس من آب/ أغسطس عام 1945، ألقت طائرة حربية أميركية من طراز بي-29، قنبلة أطلق عليها اسم “ليتيل بوي” “الصبي الصغير” ومحت هيروشيما مودية بحياة 140 ألفا من سكانها الذين قدر عددهم بنحو 350 ألف نسمة، بينما لقي آلاف آخرون حتفهم لاحقا بسبب الإصابات أو الأمراض المرتبطة بالإشعاع.

وتبع قصف هيروشيما قصف ناغازاكي يوم التاسع من آب/ أغسطس ليقتل على الفور أكثر من 75 ألف نسمة. واستسلمت اليابان بعد ستة أيام لتنتهي الحرب العالمية الثانية.

واليوم الخميس 6 آب/ أغسطس 2020، وقف الحشد صباحًا دقيقة صمت في حر الصيف الشديد بنفس الوقت الذي انفجرت فيه القنبلة، بينما قرع (جرس السلام).

قُرعت الاجراس في هيروشيما أحياءًا لذكرى أول قصف قنبلة ذرية في العالم، وذلك في مراسم محدودة النطاق بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

جرت المراسم وسط إجراءات احترازية صارمة بسبب انتشار فيروس كورونا، وقال رئيس بلدة هيروشيما كازومي ماتسوي: “في السادس من أغسطس 1945 دمرت قنبلة ذرية واحدة مدينتنا. كانت الشائعات في ذلك الوقت تقول إن شيئا لن ينمو هنا لمدة 75 عاما. “لكن هيروشيما تعافت، وأصبحت رمزا للسلام”.

اختلف أسباب الانفجار والموت واحد

اختلف الأسباب بين كارثة بيروت وكارثة اليابان قبل 75 عامًا، لكن الموت واحد، والضحايا أبرياء بصراع الكبار ومطامعهم.

تعود أسباب انفجار بيروت التي لا زالت تحمل ندوب الحرب الأهلية منذ ثلاثة عقود، وتعاني أزمة مالية شديدة تمتد جذورها إلى عقود من الفساد وسوء الإدارة الاقتصادي، كانت أطنان نترات الأمونيوم إلى مستودع مخزن به مئات الأطنان من مادة نترات الأمونيوم شديدة الخطورة منذ ست سنوات.

ومادة نترات الأمونيوم عبارة عن ملح أبيض عديم الرائحة يُستخدم كأساس للعديد من الأسمدة النيتروجينية، وتسبّب بعدد من الحوادث الصناعية منها انفجار مصنع “أ. زد. أف” في مدينة تولوز الفرنسية عام 2001. وبحسب تقديرات مصدر أمني، تعادل “القدرة التدميرية” للشحنات التي كانت موجودة في المستودع، “بين 1200 و1300 طن من مادة تي إن تي”.

نُقلت مادة النترات من سفينة الشحن (روسوس) التي وصلت إلى بيروت، وكانت ترفع علم مولدوفيا في 20 تشرين الأول/نوفمبر 2013 إلى بيروت، وأُودعت بالمستودع 12، لضمان سلامة الميناء.

ورجّحت مصادر أمنية عدة أن تكون السفينة مرّت على شكل ترانزيت في بيروت. لكن خلال توقفها، ادعت شركة لبنانية لدى قاضي الأمور المستعجلة على الشركة المالكة لها، فتمّ الحجز عليها من القضاء، ومُنعت السفينة من الإبحار ثم تخلى عنها مالكوها بعد وقت قصير، فيما بعد تم إفراغ حمولتها، لأنها كانت تعاني من أضرار واهتراء. وغرقت السفينة لاحقاً أمام مرفأ بيروت.

وأشارت تقارير إلى أنّ فساد في مرفأ بيروت وأنّ الجمارك أرسلت ست وثائق إلى السلطة القضائية للتحذير من أن المادة تشكل خطرا. وأضاف “طلبنا إعادة تصديرها لكن هذا لم يحدث.

من جانب آخر، كان انفجار هيروشيما الغابر أشد وطأة ونجم عن هجوم نووي شنته الولايات المتحدة ضد الإمبراطورية اليابانية في نهاية الحرب العالمية الثانية في أغسطس 1945،حيث قامت بقصف مدينتي هيروشيما وناجازاكي باستخدام قنابل ذرية بسبب رفض تنفيذ إعلان مؤتمر بوتسدام وكان نصه أن تستسلم اليابان استسلامًا.

هيروشيما المدمرة

وبموجب الأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس هاري ترومان، قامت الولايات المتحدة بإطلاق السلاح الذري الولد الصغير على مدينة هيروشيما (يوم الاثنين 27 شعبان عام 1364 هـ / الموافق 6 أغسطس عام 1945 م

وثم تلاها إطلاق قنبلة الرجل البدين على مدينة ناجازاكي في التاسع من شهر أغسطس. وكانت هذه الهجمات هي الوحيدة التي تمت باستخدام الأسلحة الذرية في تاريخ الحرب.

في اليابان وبيروت .. اثبات التفوق في القوى أودى بحياة الأبرياء

في الأسباب الخفية لاستخدام أميركا للقنبلة الذرية يجادل الباحثون باحتمالية أن الولايات المتحدة أرادت في الواقع إثبات تفوق قدرتها العسكرية على الاتحاد السوفييتي، وقررت استخدام القنابل الذرية لهذا الغرض. لأن استسلام اليابان كان مضمونًا وفق المراجعات التاريخية، لو ضمنت الولايات المتحدة السماح للإمبراطور هيروهيتو بالبقاء على العرش.

وفي انفجار لبنان حديثًا، أشارت تقارير إعلامية أن سبب انفجار مرفأ بيروت؛ هو عملية إسرائيلية ضدّ مخزن عتاد عسكري تابع لحزب الله، رغم مسارعة إسرائيل مباشرة نفي مسؤوليتها عن الانفجار، لكن شهود عيان أفادوا بسماع صوت طائرة قبل حدوث الانفجار.

كما سارع حزب الله بدوره إلى عدم إلقاء المسؤولية على إسرائيل في توافق غريب يشبه الاتفاق الخفي بينهما على ذلك.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، سبق وحدّد مكان الانفجار، كأحد المواقع التي يستخدمها حزب الله لتخزين الأسلحة، وذلك خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتّحدة، في أيلول /سبتمبر 2018.

 فيما تحدّث الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، غرد عبر حسابه على تويتر، بشأن الحادث، بأنّ خبراء عسكريين أبلغوه أنّ الحادث “ناتج عن انفجار قنبلة ما”، دون مزيد من التوضيح.

نشرت مدونة “Tikun Olam” الإسرائيلية، تقريرًا عن الانفجار بعنوان؛ “إسرائيل وراء تفجير بيروت”، وجاء فيه؛ أنّ إسرائيل فجرّت مخزن أسلحة تابع لحزب الله في ميناء بيروت البحري، عبر زرع عبوة ناسفة.

قد يكون حادث الانفجار في لبنان مدبرًا، كما هي القنبلة الذرية لهيروشيما وناكازاكي والتي كان من الممكن الحصول على مكاسب سياسية بأقل الأثمان، لكن لعبة كسر العظم بين القوى الكبرى لا تهتم بطحن الأبرياء.

اقرأ المزيد:

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى