تقاريرعربي

تحذيرات من كوارث بيئية وبشرية في اليمن .. “صافر” والفيضانات لم يمنعوا استمرار الاقتتال

الاتحاد برس _ مياس حداد

* تحذيرات من كارثة بشرية اقتصادية بيئية
* الاقتتال لم يتوقف

في ظل الاقتتال الدائر في اليمن منذ عدة سنوات بين الحكومة الشرعية  وميلشيا “الحوثي”، يعاني اليمن مؤخرًا من مجموعة كوارث بيئية، بعضها وقع كالفيضانات التي تسببت بمصرع العشرات وتهجير عشرات الآلاف، وبعضها يتم التحذير منه على أنه قنبلة موقوتة قد تنفجر بأي لحظة، كناقلة النفط “صافر” التي تمنع ميلشيا “الحوثي” إصلاحها منذ عام 2014  قبالة ميناء رأس عيسى في مدينة الحديدة، وتحمل أكثر من 1.1 مليون برميل من النفط الخام.

ولا يزال الخطر محدقًا بمئات الأسر في عدة مدن يمنية، خصوصًا بعد فيضان سدّ مأرب التاريخي، للمرة الأولى منذ 34 عامًا، وانهيار سد آخر في محافظة عمران.

وسجلت السلطات اليمنية مصرع خمسة وأربعين شخصاً على الأقل، بالإضافة إلى عدد من المفقودين، من جراء سيول الأمطار التي تحولت إلى فيضانات في عدد من مدن اليمن، في اليومين الماضيين.

لتهدد الفيضانات بهدم منازل تاريخية في صنعاء القديمة وشبان وزبيد. وذكرت المصادر الرسمية أن سفير اليمن لدى اليونيسكو الدكتور محمد جميح قال في رسالة بعثها إلى المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) إن “الأمطار الغزيرة والفيضانات التي شهدها اليمن أدت إلى دمار طال عدداً من المواقع الأثرية في البلاد، وعلى وجه الخصوص المواقع الثلاثة المسجلة على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي في صنعاء القديمة وزبيد وشبام حضرموت”.

ودعا “جميح” في رسالته المجتمع الدولي واليونيسكو على وجه الخصوص إلى سرعة تقديم الدعم اللازم للتغلب على الآثار الناجمة عن الفيضانات والأمطار، وبكل وسيلة ممكنة.

تحذيرات من كارثة بشرية اقتصادية بيئية

ما حدث في بيروت يوم الثلاثاء الماضي، بعد أن وقع انفجار ضخم بمخزن لمواد متفجرة، تسبب بمقتل ما يزيد عن 135 شخصًا وجرح الآلاف وخسائر اقتصادية تقدر بمليارات الدولارات، دفع عدة دول لاتخاذ اجراءات وقائية في مرافئها ومنع تكرار سيناريو لبنان .

لكن الاقتتال الدائر في اليمن وسيطرة ميلشيا الحوثي على منطقة تواجد ناقلة النفط “صافر”، منع الحكومة اليمنية من اتخاذ مثل هذه الإجراءات، وحذرت الحكومة اليمنية، يوم الأربعاء، من كارثة بشرية واقتصادية وبيئية وصفتها بأنها تفوق انفجار مرفأ بيروت بمئات المرات.

وقالت رئاسة مجلس الوزراء اليمني، عبر حسابها على “تويتر”: “نحذر من مخاطر غرق أو انفجار ناقلة النفط صافر، وندق ناقوس الخطر لتدارك كارثة بشرية واقتصادية وبيئية تفوق انفجار مرفأ بيروت بمئات المرات”.

ودعت الحكومة اليمنية، المجتمع الدولي إلى “الضغط على الحوثيين المدعومين إيرانيا من أجل السماح بصيانة وتفريغ الخزان النفطي قبل نفاد الوقت”.

وفي يوليو/تموز الماضي، طالب مجلس الأمن الدولي، عقب جلسة عقدها بطلب من الحكومة اليمنية لمناقشة أزمة الناقلة “صافر”، ميليشيا “الحوثي”  بتحويل وعودها بالسماح لخبراء الأمم المتحدة بالوصول للناقلة، إلى إجراء ملموس في أقرب وقت ممكن.

وتصاعدت احتمالات حدوث تسرب للكميات المخزنة فيها منذ نحو 5 أعوام والمقدرة بـ 1.14 مليون برميل من خام مارب الخفيف، خاصة بعد تسرب المياه إلى غرفة المحركات، الشهر الماضي.

الاقتتال لم يتوقف

الكوارث البيئية والطبيعة التي يواجه مخاطرها اليمن، لم يمنع ميلشيا “الحوثي” من استمرار عملياتها القتالية، حيث أعلن التحالف العربي، اليوم الخميس، أن قواته اعترضت وأسقطت طائرة دون طيار “مفخخة” كانت باتجاه السعودية.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات “تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، أن قوات التحالف المشتركة تمكنت – ولله الحمد – صباح اليوم من اعتراض وإسقاط طائرة بدون طيار “مفخخة” كانت باتجاه المملكة”، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس”.

واتهم المالكي ميلشيا “الحوثي”  بالاستمرار “في خرق اتفاق (ستوكهولم) وخرق وقف إطلاق النار بالحديدة، وتواصل اتخاذ محافظة الحديدة مكان لانطلاق الأعمال العدائية والعمليات الإرهابية بإطلاق الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار (المسيّرة) وكذلك إطلاق هجمات القوارب المفخخة والمسيّرة عن بعد، ما يمثل تهديداً حقيقياً للأمن الإقليمي والدولي وتقويضاً للجهود السياسية لإنجاح اتفاق (ستوكهولم)” .

وبالمقابل قالت الميلشيا أن التحالف العربي لدعم الشرعية نفذ يوم أمس الأربعاء، “خمس غارات على منطقة الجوف”، وتابعت في بيان آخر ” سجلت غرفة عمليات ضباط الارتباط والتنسيق لرصد خروقات قوى العدوان بمحافظة الحديدة 110 خروقات خلال الـ 24 ساعة الماضية”.

يذكر أن استمرار العمليات القتالية في اليمن يعيق جهود المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية من تلافي مخاطر الكوارث التي يواجهها السكان من الفيضانات والانهيارات وفيروس كورونا، ومنع وقوع كارثة أكبر وهي انفجار أو غارق ناقلة النفط “صافر” .

اقرأ المزيد:

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى