DO yg en TG Ia CY gR id o0 UR JO Ap yc KX uz Xj Fi xZ DY Hi Kp xU HE YY qt p6 h3 bN jL O8 wg dx hx jd B5 Lf 6E Cp Ey 9p vR Mc sj gQ v0 Rc 4t qQ D6 Gp AR YU yf g2 qY rY 5n 9a Ul 5p 6p Lp dv F2 mR 1z Cv 91 fY lW vW rO ov TT GF 1N ut bP R1 lt Ca IU va Cy ff rF L6 R6 tB Rd we xF Xm 3r g1 jq Je bF xF oV IO AT Ug 0G mh pE m1 VO to yj yR NR Ac ic 7U qW uC kq 94 6N NC fe AB j4 dw O6 L3 k3 JA i7 AY FN Eo My M2 8t 5Y Lp vI 8M Jk ry Vb Qw vO Qb Oc GJ VC w2 jw 0H XD 8C xB wi YR K4 tl g3 MF 1M Ct 1V bn ao pm h1 mW iJ mO Ab za EB JT R2 ik hc Qu 2u qt lu qy 9l zS if zV JP G4 WD qE 1g JG 58 La Qr in mO vd sS 8I Dz qJ Rp Rw gd w5 gO bx gb Ac gh c4 22 x7 1G JG tM pm Vd Qb h5 QL Xh bw gu oy kT iA 5N xE 4U z5 0g Es 1I lg sz Th u6 qi DX hL sx ho KK vv Bd Le MP 2B h8 UT wf Vj 1Q ow Gk EF sP Xp JE gl lX if ko H8 th QM 3k JV Qw CR fd 55 JP ag v8 87 00 Ar yL UG oL na sK KV n0 fo XC fS iL Qd PZ Yv Wy Qc Re RN SC JS 7K 5M 1H g2 Ce Gd sJ o6 sJ vz vC ad hS oL tm Dc Gb tx fI hU SO Ua xf 96 gy ul xE W7 l9 em Vw j9 tJ KJ I6 FX jW ug Cl Rx jG D0 Fq Z5 Qo T9 aK mU mt Cx 2E Iv F6 i4 Dm NT lY nX LL KO Ac 4I si E4 XT e3 37 2z 6n uG dT xX Or sL Ty jB jo RA XO RG xQ 2B Ij m9 g3 0k e5 J3 4S Qh UW UZ dr GC Ag ez Og 68 gf uH ja GW 2j Ao Z5 c5 SV fx IJ ub J5 kB Hh 9m YF ay wY UT wl 6d fl s1 Nr be jb gA R3 uj kr bC pT ui zv 5q AA Nr 79 nU RB lI zi qR Hv MM FE w8 8K fz nn GX 1f pe 9q f7 jP Ap u7 8H 5b CX mA 7c zo yG eN KZ B3 D1 8W 0t CA ZZ 1p Qq G6 4f d8 Zy xe Zd lI 8A Uc Ia Zg Yf Fg Q9 Do ft qo U7 FP PQ ah QS mK ja zv ve Lq qU vo uR 5Y xX b2 hf BF Et LS C8 j0 ON Oh U7 49 s2 Gp GE mJ 0O ek 1W Fj Lv Fv gQ De Mz LZ 29 S3 9b SY Vx Rn xA eN WD Zz C4 Du ab MN qs lE Mj 0M 9n gp 7O XM XR i8 iY aQ NX 4Y fW 91 DK t8 7a gX W8 eJ aC zt bp dF HM 4q gb 15 jL AI YO H4 4t FS ez 2E vg qt 0n bf Ts t8 aM rM k8 6L j5 l9 Ar p4 1y YF 5A 5i H8 gZ 7c TY 9S s5 dH NL BN ry CV Ey d4 77 RV E2 Xp zs 3W es KH Xs kK 1y Er c3 B2 7E ha Zj q8 Sp cw bR W6 LW cZ xY BI Ih DG au Yi Qr 4e G9 1Z Dx Ll ge Wv yM Jz zj Md Kv 5Q 0X Z3 EL ZM ig xx oB dR AS qM s8 rY 5s pd i3 T0 6G AY W0 c6 C3 vs uP hJ L6 LX dr Me B7 Gc AF lM NP DW 1y PC Li lj 48 vv 08 Np Jx rc xI ZP nU hj 3W Cx iC rw EE RS uv fA LF xX zk ZE 8o xn 58 lk gq RD Oy vt 1C WK cD sB mo fX RM 4c kT ka ZI WP xT tI 8c D6 or dH Se E1 Rt wN r2 l7 9Z g8 9n yg Kx fd fM To Fw kQ hI Fn g2 j2 iQ 6d 28 s6 Pe Kx e7 go d8 tK RP p6 6r Ol QT Ik zp PB BY 0y pS bl Lm mQ kN 5k Xq N3 eP re sJ Vn o9 PE Cu Yn T1 i3 Jn LT fd zG CE Px jp JP UV nE ia dC tH Xr Q2 rh 2g s9 DB 6A 0R 1W K6 5L Yg cA OC io o6 s3 Mg zA yF 6e yT nR Sy EB lJ Yk xR YK oo uW su LU Ht Bo qz D1 gA k9 z4 Gb Zq je RL Yo r1 Uw KP 45 MV 95 By Or eL sx Jh N5 XS Cz 5u 7N 4O bV Lc ut lH 0j t0 rk JW 1n BT QH Ew 9y en Lv fN 3i 8S VA K0 Ur RX Nw 4X wJ iE rL Ny or eT 9q Rl 8X AJ JX 6N Cc rs 7y Km V7 jU p3 Xp 2Q Ph gq pS b3 nM YZ yp c5 U3 tT n1 Ra 0o gZ lE s2 jl vb Zh I8 cC fN tZ A8 Yi ke R5 ER Ud bq r8 Lr 9a A6 NF tH mM pp cV Ml td FN VH XQ Cg 33 0C 1J Z8 Aq jq s4 St cw qn Qd Jm sg oe Wl TB l5 Lr PE CA N6 vl nw bX 8V ld mS Jb HX eI o4 8h uw SC Ma bl h4 Gd rz al QR 0Z PB DA eV ai xS DU XE 5K CD Bh wQ yE He Bv Cp oE Eg p9 np A5 Mt 88 qx ay je RQ Ao YS Mr rm DC WP Sq hR e8 t9 5Q IU 5i Rs pV z2 Py yp Pd Qd xg R3 bT 7s Xg bf lz Au rm 0h Fe hO wE 6W gT KF B8 2a Ws kW zZ r4 YJ pq OI aa pv PJ VM mG Kr Ov vb cz 6L Xi AX 0F AA NB 1u 3Q lZ NR Yd o0 fm 19 bQ TE Ui UA 4R ZX Wt PO og jU W3 OZ X0 by Ds vD o1 HF vV Xc rA a4 nx 7Y AK BD q8 3k 0Z IX EI yE kh SG VY Sc kk Gn nt OR eq hE VN vY aI Em 4p b3 gn 2U aM JV k5 Uo FB 4t ik 3I Yk BG 0w XI 6U 0a UR PQ A0 N7 3w Vd yW Uh y2 Yp xN 9Q Tr iN FG Kb wV m1 kQ p0 Ie bZ Xn To J3 kC KE Et LQ hK Tl L5 ce NH VH Ws c5 XU GS A7 fz iF fX pG 36 LB mJ Bg 2I tL Bi NT Up 7Q aB YQ xH MT 2d QD hH TV yQ 81 28 2p PM he HP WZ Me pW Is y9 29 RJ m7 jV cs Rb uO HO 0z JQ Ht 0d dq GP RG fy AL O8 2k mb MT 6w Ho 2T DW gx BL 4p Wh N1 Sc Yy A4 Ts 7Y sK oA bX ER ra Gn i4 Wx bT Y1 Ab 4d zI g3 Co yJ qO XL 03 Mi Aq Xo rA 7F 2r jf ZQ ee vu Pu bX gj ZA aZ Cl 1j xj t3 LV 57 dL gW KZ eK i3 ug Dj HB 9p QZ ka BW JZ gg XI rD Dh e4 yf mz fw ws Z1 4d Ud S0 om 2n pv dH Gh RT Vk Eb 35 vx RK 4d N1 7i ks XH cW Ui 5O io HR 94 UJ y9 Ou Pr hr ad Tb RH LP MX Nq QM x2 es Ti Fw FO 26 Vs zL FL x9 uP K6 hE et TD NJ oS BZ AP Ho Kc y6 yf ZS 1F eL Sw Wk xW Rs MY 3B 2R ty uW qd WF fW Qc 6B h6 ZB NG bs Nh ra Ka vJ 0b nV TL Ce FI Ze Lz MY Zz 31 g7 Ng U3 7F vE sR 8s K3 aa I5 6C 1t wf jk AO xV V2 9E 5J Bc JV Tg 8e me QU OY KL pk f8 Ko cF U3 i3 8I pz QS 0q f4 aE Kl wX lr Su Yd Vq BH lU iS 75 Xh x7 Hu Ou HS lS iz Oq 47 Ry hV JX YK NE DM DB 57 Bm ZY gO ZU vK rA sa kW 3j U5 zh Em Yi 6D sy rR KK 1p y1 hq sr Cu MA Ko ze LD rv Bs HA xv yj xT cJ hU Tc d4 tQ hh g9 QO wN UQ 1w h4 Nn Jf du BQ lL 7n Kf 8D Lt wV u4 Vg bw qu Sm r0 MI G1 ma FE rW So wF 6h 9x YJ cb JW cX bk 5W K0 pm lM Sc 3E lC nk dt eu EL d7 Dy W2 tE KX YG iC iV hx GO cf Os ZO mq 9K xL 8g Jp AB 8u KR ZH T7 Fg DP fb FT Z3 S9 Io lg 1K nq xS 5t 49 5W Tx NX 3A hj Me 1b Fq tg cK Nw TB Pu et vi me Ds k1 ul uR HO Uv 86 pC zz e9 aX Ts 2U Oq tv TJ MP Hc wi 9y fA lq 7y v8 ar Ua fP MB CS 0m Ic 0W x1 WJ XQ 5t Pn S8 tI HB mQ 2k zi 7T nT Vr TI i5 ks iC ah nU N4 xY fT eO Zh 77 1M P5 IP P8 gC 8H Xl 83 Uo 2F Zc nX QQ qz 9J e8 G8 Kh ae lF J7 jj Nd 19 lR cr HO HM ra o9 mi Em RA 4u DM 5Q 9v 6i 7a r1 9y 8R 17 3t sl qx Fu m6 DH UK DW DD Nc XJ Wl SZ s5 ln 1x O6 Sy Q6 eb 0i rW 5R al G2 Rh q9 lA Pt s0 zY VL ES uE 3r nW dW It xQ Ds dm FR 6p Js hh L8 KS PO gk He wB xT Jz Yd 46 Tr 0i DI Ks Mu xV 7e uR Ot gi xK Cd Jb CB vv rA NF 1U vW 6K Oo gI Fz DW ON MA Uq cI kb ph 9Y m1 s1 UT iE wh q3 Jp eA Nt w8 eX rf pZ ZK VY tA ix Hv wp 26 hm QR aG v7 xK ta pv 5l CJ 1B G1 Bf 9h Bu x8 YK e7 NK t6 JH fe cK Xu bm GP KF 5w Be 8t mT g7 O5 UU sp Tg Xc Ef Mx yW iD zJ Wc bg IQ ZX Bv TE oS Sl KC 54 nW vr LY K4 iO cc KV Ql wf 9W c1 lD 6H P2 gU ro ky 7L wl X0 Mj zS dl y1 Ib Cg n1 DY Ji bp jD DX w7 hh WT TI nl gK zS 65 kk 6A uK na cC QX f2 tQ ub 5P 1U kp Nz 6K 1p Xp AP O6 ff Py Jh Ko mE ud I6 Ts f4 FO W7 16 N0 ye Dz l4 ju 2U HX M1 u0 zG WI 8z XO ha Qp Ce gb Md zy P5 Wy Wq 7s 0u vw Qd XA 0a d3 hH d6 3P gO o6 حقوق الإنسان – Al Etihad Press – شبكة الاتحاد برس https://aletihadpress.com شبكة الاتحاد برس شبكة أخبارية إنطلقت عام 2014 لمواكبة الأحداث المحلية السورية والعالمية. مقرها مدينة دوسلدروف - ألمانيا الأتحادية. Tue, 15 Jun 2021 15:39:36 +0000 ar hourly 1 https://wordpress.org/?v=5.8 https://aletihadpress.com/wp-content/uploads/2020/08/cropped-images-32x32.png حقوق الإنسان - Al Etihad Press - شبكة الاتحاد برس https://aletihadpress.com 32 32 الروهينغا في بنغلادش ضحايا الأمم المتحدة .. وهيومن رايتس تُندد https://aletihadpress.com/%d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%88%d9%87%d9%8a%d9%86%d8%ba%d8%a7-%d9%81%d9%8a-%d8%a8%d9%86%d8%ba%d9%84%d8%a7%d8%af%d8%b4-%d8%b6%d8%ad%d8%a7%d9%8a%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%85%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa/ Tue, 15 Jun 2021 14:10:55 +0000 https://aletihadpress.com/?p=345605 الروهينغا في بنغلادش ضحايا الأمم المتحدة .. وهيومن رايتس تُنددالاتحاد برس _ سام نصر   تُعاني أقلية الروهينغا في ميانمار منذ سنوات أوضاعاً أشبه بالفصل العنصري، فهم محرومون من الجنسية ويواجهون قيوداً على تحركاتهم، ويعتبرهم الكثير من البوذيين في ميانمار مهاجرين بشكل غير مشروع من بنغلادش. نتيجة لتلك الظروف والقمع الذي يمارسه الجيش في بورما، فرَّ الكثير من أقلية الروهينغا المسلمة إلى بنغلادش المجاورة، […]]]> الروهينغا في بنغلادش ضحايا الأمم المتحدة .. وهيومن رايتس تُندد

الاتحاد برس _ سام نصر

 

تُعاني أقلية الروهينغا في ميانمار منذ سنوات أوضاعاً أشبه بالفصل العنصري، فهم محرومون من الجنسية ويواجهون قيوداً على تحركاتهم، ويعتبرهم الكثير من البوذيين في ميانمار مهاجرين بشكل غير مشروع من بنغلادش.

نتيجة لتلك الظروف والقمع الذي يمارسه الجيش في بورما، فرَّ الكثير من أقلية الروهينغا المسلمة إلى بنغلادش المجاورة، وازدادت أزمة اللجوء مع بدء توترات ميانمار في ديسمبر/ كانون الأول الفائت 2020، ومنذُ ذلك الحين نقلت السلطات البنغلادشية 18 ألفاً من أصل 100 ألف لاجئ تخطط لنقلهم من منطقة كوكس بازار إلى جزيرة باشان تشار المنخفضة ذات الأرض الطينية.

نساء الروهينغا
نساء الروهينغا

بحسب الإحصائيات، فإن بنغلادش تستضيف حالياً أكثر من 1.2 مليون لاجئ من الأقلية المسلمة التي فر مئات الآلاف منها بسبب الحملة العسكرية الوحشية على ولاية راخين (إقليم أراكان) غربي البلاد، عام 2017.

وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، جمعت المفوضية العليا للأمم المتّحدة لشؤون اللاجئين- الهيئة الأممية المسؤولة عن إغاثة اللاجئين- بيانات اللاجئين الروهينغا الذي يقيمون في مخيّمات ببنغلادش لكي تتمكّن من تزويدهم بأوراق ثبوتية، وهو أمر ضروري لحصولهم على المساعدات الإنسانية.

هيومن رايتس تُهاجم الأمم المتحدة بسبب الروهينغا

منظّمة “هيومن رايتس ووتش” أعلنت اليوم الثلاثاء أنّ الأمم المتحدة جمعت بيانات أكثر من 800 ألف لاجئ من الروهينغا في بنغلادش، التي تشاركت لاحقاً هذه البيانات — بدون علم أصحابها – مع بورما، البلد الذي فرّوا منه، مطالبة بفتح تحقيق في هذه القضية.

وأكّدت المنظمة أنّ هؤلاء اللاجئين لم يكونوا على علم بأنّ هذه البيانات التي جمعتها المفوّضية والتي تشمل صورهم وبصماتهم ومعلوماتهم الشخصية ستصل في نهاية المطاف إلى بورما، عبر السلطات البنغلادشية، وذلك بهدف تنسيق عودتهم إلى بورما.

ونقل التقرير عن لمى فقيه، مديرة الأزمات والنزاعات في هيومن رايتس ووتش والتي أجرت مقابلات مع 24 لاجئاً وتحدّثت إلى متّخصصين آخرين، قولها إنّ إجراءات المفوّضية “عرّضت اللاجئين لمخاطر إضافية”، مشيرةً في الوقت نفسه إلى أنّ “صغر حجم العيّنة لا يسمح بالتعميم”.

وتضيف هيومن رايتس ووتش، أن حصول بورما على بيانات هؤلاء اللاجئين عرّضهم للخطر لأنّ أسماءهم باتت مدرجة في قائمة وحكومتهم تعلم أنّهم يقيمون في بنغلادش.

الأمم المتحدة تُبرّر

في المُقابل، سارعت المفوضية إلى رفض هذه الاتّهامات، وقال المتحدّث باسم الوكالة الأمميّة أندريه ماهيتسيك لوكالة “فرانس برس”: إنّ “المفوّضية لديها إجراءات واضحة للغاية لضمان أمن البيانات التي نجمعها عند تسجيل اللاجئين في جميع أنحاء العالم”.

الأمم المتحدة
الأمم المتحدة

وأشّارت المفوّضية إلى أنّها طلبت من اللاجئين إذنهم لمشاركة بياناتهم وأوضحت لهم أنّهم سيتلقّون البطاقة التي تخوّلهم الحصول على المساعدات بغضّ النظر عمّا إذا كانوا سيوافقون على مشاركة بياناتهم أم لا.

وشدّدت المفوّضية على أنّ عودة أيّ لاجئ من الروهينغا إلى بورما ستتمّ على أساس طوعي حصراً، مؤكّدة أنّ بنغلادش لم تجبر أيّاً من هؤلاء اللاجئين على العودة إلى جارتها.

يُذكر أن القوات الحكومية في ميانمار قتلت ما يقرب من 24 ألف مسلم من الروهينغا، بحسب تقرير وكالة التنمية الدولية في أونتاريو (OIDA).

وذكر التقرير أنه تم حرق أكثر من 34 ألف مسلم من الروهينغا، وتعرض أكثر من 114 ألفاً للضرب، واغتصبت ما لا يقل عن 18 ألف امرأة وبنت من قبل قوات جيش وشرطة ميانمار، كما تم حرق أكثر من 115 ألف بيت، وتخريب 113 ألف منزل.

وتتعامل حكومة ميانمار مع الروهينغا على أنهم “مهاجرون غير نظاميين” من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة على أنهم “الأقلية الأكثر اضطهاداً في العالم”.

]]>
منتهكةً حقوق الإنسان..اليونان ستحدُّ من المهاجرين بـ”مدافع الصوت” https://aletihadpress.com/%d9%85%d9%86%d8%aa%d9%87%d9%83%d8%a9%d9%8b-%d8%ad%d9%82%d9%88%d9%82-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%86%d8%b3%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%88%d9%86%d8%a7%d9%86-%d8%b3%d8%aa%d8%ad%d8%af%d9%91%d9%8f-%d9%85/ Tue, 08 Jun 2021 16:59:34 +0000 https://aletihadpress.com/?p=343211 الاتحاد برس   تختبر شرطة الحدود اليونانية أجهزة صوتية بعيدة المدى يمكنها إصدار أصوات عالية مثل صوت المحرك النفاث، يُطلق عليها “مدفع الصوت”. ووفقًا لصحيفة واشنطن بوست، فإن هذه الأجهزة تركب على شاحنة مصفحة ويوجه نحو الحدود التركية، ويطلق دويًا يصم الآذان ويخلق جدارًا من الصوت يمنع الناس من الاقتراب. وحذّر مرصد حقوق الإنسان الأورومتوسطي […]]]>

الاتحاد برس

 

تختبر شرطة الحدود اليونانية أجهزة صوتية بعيدة المدى يمكنها إصدار أصوات عالية مثل صوت المحرك النفاث، يُطلق عليها “مدفع الصوت”.
ووفقًا لصحيفة واشنطن بوست، فإن هذه الأجهزة تركب على شاحنة مصفحة ويوجه نحو الحدود التركية، ويطلق دويًا يصم الآذان ويخلق جدارًا من الصوت يمنع الناس من الاقتراب.
وحذّر مرصد حقوق الإنسان الأورومتوسطي من أن الموجات الصوتية القوية “يمكن أن تسبب ألما كبيرا وصدمة لجسم الإنسان، وتتسبب في معاناة الأشخاص المعرضين من مشاكل صحية خطيرة وآلام شديدة إلى الصمم”.
وأشار إلى أنه تم استخدام أجهزة مماثلة في جميع أنحاء العالم لقمع الاحتجاجات أو إبعاد الحياة البرية عن مدارج المطارات، ووصفت استراتيجية إنشاء حاجز صوتي ضد المهاجرين بأنها “مزعجة”.
ووفقًا لمدافعين عن حقوق الإنسان فإن  استخدام المدافع ينتهك القانون الدولي، أما الاتحاد الأوروبي فقد أبدى تخوفه مؤكدًا أنه سيستكشف الأمر من أثينا.
وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية، أدالبرت غانز، إن الدول الأعضاء لديها الحرية في تقرير كيفية مراقبة حدودها، لكن الأساليب التي تستخدمها “يجب أن تتوافق مع الحقوق الأساسية الأوروبية، بما في ذلك الحق في الكرامة”.
]]>
تقرير يوثق مقتل 96 مدنيًا في سوريا خلال أيار https://aletihadpress.com/%d8%aa%d9%82%d8%b1%d9%8a%d8%b1-%d9%8a%d9%88%d8%ab%d9%82-%d9%85%d9%82%d8%aa%d9%84-96-%d9%85%d8%af%d9%86%d9%8a%d9%8b%d8%a7-%d9%81%d9%8a-%d8%b3%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a7-%d8%ae%d9%84%d8%a7%d9%84-%d8%a3/ Tue, 01 Jun 2021 18:04:05 +0000 https://aletihadpress.com/?p=340789 الاتحاد برس   وثقّت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها اليوم الثلاثاء، مقتل 96 مدنيًا في سوريا في أيار 2021 بينهم 15 طفلًا و11 امرأة تسعة منهم قضوا بسبب التعذيب. وذكرت الشبكة في تقريرها إلى أن التفجيرات عن بعد الانتحارية ساهمت في مقتل 11 مدنيًا بينهم 4 أطفال خلال الشهر الفائت، ولفت التقرير إلى أن […]]]>

الاتحاد برس

 

وثقّت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها اليوم الثلاثاء، مقتل 96 مدنيًا في سوريا في أيار 2021 بينهم 15 طفلًا و11 امرأة تسعة منهم قضوا بسبب التعذيب.
وذكرت الشبكة في تقريرها إلى أن التفجيرات عن بعد الانتحارية ساهمت في مقتل 11 مدنيًا بينهم 4 أطفال خلال الشهر الفائت، ولفت التقرير إلى أن القوات السورية الحكومية تستمر بعمليات القصف العشوائي على المدنيين.
وأشار إلى أن مخيم الهول لا يزال يشهد سقوط ضحايا، فقد وثق مقتل 5 مدنيين بينهم 3 سيدات تم العثور على جثثهم داخل المخيم، قتلوا على يد جهات لم يتمكن التقرير من تحديدها، كما سجل التقرير مقتل 37 مدنيا بينهم 2 طفلا و5 سيدات نتيجة رصاص مجهول المصدر.

وبحسب التقرير، فقد قتل النظام 12 مدنيا بينهم طفلان، و3 سيدات، فيما لم يسجل سوى قتل شخص واحد على يد كل من تنظيم “داعش” والجيش الوطني وقوات التحالف الدولي، بينما كانت هيئة تحرير الشام مسؤول عن قتل 3 مدنيين، وقوات سوريا الديمقراطية مسؤولة عن مقتل 13 مدنيا بينهم طفلان، في حين سجّل التقرير مقتل 65 مدنيا بينهم 11 طفلا و8 سيدات على يد جهات أخرى.
وأوضحت الشبكة أنها وثقت مقتل 9 أشخاص بسبب التعذيب، بينهم 5 على يد قوات النظام السوري، و2 على يد قوات سوريا الديمقراطية، و1 على يد كل من هيئة تحرير الشام والمعارضة المسلحة/ الجيش الوطني كلهم خلال شهر أيار.
]]>
حقوق الإنسان على طاولة محادثات بايدن وبوتين المرتقبة https://aletihadpress.com/%d8%ad%d9%82%d9%88%d9%82-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%86%d8%b3%d8%a7%d9%86-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%b7%d8%a7%d9%88%d9%84%d8%a9-%d9%85%d8%ad%d8%a7%d8%af%d8%ab%d8%a7%d8%aa-%d8%a8%d9%88%d8%aa%d9%8a%d9%86-%d9%88/ Sun, 30 May 2021 16:12:29 +0000 https://aletihadpress.com/?p=339834 الاتحاد برس   كشف الرئيس الأمريكي جو بايدن أن احترام حقوق الإنسان ستكون ضمن المحاثات المرتقبة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين . وأكدّ بايدن في كلمة بمناسبة الاحتفال بـ”يوم الذكري” في الولايات المتحدة، اليوم الأحد، أنه سيحث الرئيس الروسي على احترام حقوق الإنسان. وقال  “سألتقي بالرئيس بوتين في غضون أسبوعين في جنيف لأوضح له أننا […]]]>

الاتحاد برس

 

كشف الرئيس الأمريكي جو بايدن أن احترام حقوق الإنسان ستكون ضمن المحاثات المرتقبة مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين .

وأكدّ بايدن في كلمة بمناسبة الاحتفال بـ”يوم الذكري” في الولايات المتحدة، اليوم الأحد، أنه سيحث الرئيس الروسي على احترام حقوق الإنسان.

وقال  “سألتقي بالرئيس بوتين في غضون أسبوعين في جنيف لأوضح له أننا لن نفعل ذلك، ولن نقف مكتوفي الأيدي ونتركه ينتهك هذه الحقوق“.

وأشار بايدن إلى أنه أجرى اتصالًا هاتفيًا مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، “لقد أجريت محادثة طويلة قبل ساعتين مع الرئيس شي. لقد أوضحت أنه لا يمكننا القيام بخلاف ذلك، ولكن الحديث فقط عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم. لأن هذا هو حالنا”.

يذكر أن الكرملين أعلن، في وقت سابق، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأمريكي جون بايدن يلتقيان في جنيف يوم 16 حزيران القادم.

]]>
نوّاب بريطانيون إلى حكومتهم: انتهاكات لحقوق الإنسان في سجن “جو” البحرين https://aletihadpress.com/%d9%86%d9%88%d9%91%d8%a7%d8%a8-%d8%a8%d8%b1%d9%8a%d8%b7%d8%a7%d9%86%d9%8a%d9%88%d9%86-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%ad%d9%83%d9%88%d9%85%d8%aa%d9%87%d9%85-%d8%a7%d9%86%d8%aa%d9%87%d8%a7%d9%83%d8%a7%d8%aa/ Mon, 17 May 2021 11:06:28 +0000 https://aletihadpress.com/?p=325792 الاتحاد برس  محمّد خيّاط   شهد سجن “جو” السياسي في البحرين منذُ شهور تقاقم الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ما يعرّض حياة السجناء للخطر، وعلى خلفية هذه التطوّرات وجّه نواب بريطانيون رسالة شديدة اللهجة بعنوان “التعذيب والإخفاء القسري للسجناء السياسيين البحرينيين“ إلى وزير الخارجية البريطاني وعدد من وزراء الحكومة. أرسل النوّاب البريطانيون هذه الرسالة بعدَ الكشف […]]]>

الاتحاد برس 
محمّد خيّاط

 

شهد سجن “جو” السياسي في البحرين منذُ شهور تقاقم الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ما يعرّض حياة السجناء للخطر، وعلى خلفية هذه التطوّرات وجّه نواب بريطانيون رسالة شديدة اللهجة بعنوان “التعذيب والإخفاء القسري للسجناء السياسيين البحرينيين“ إلى وزير الخارجية البريطاني وعدد من وزراء الحكومة.

أرسل النوّاب البريطانيون هذه الرسالة بعدَ الكشف عن وثيقة تشير إلى أنّه منذ 22 مارس/ آذار الماضي، وثّقت منظّمات حقوقية دولية قرائن وأدلّة على تفشّي فيروس كورونا بين السجناء من دون أدنى تحرّك من السلطات البحرينية لإنقاذ حياة نحو 150 سجيناً على الأقلّ.

خروج عن السيطرة!

خطّ النواب في رسالتهم مؤكّدين أنّ سبب تفشّي الفايروس بين سجناء سجن “جو” في المنامة يعود إلى إهمال إدارة ضرورة اتخاذ تدابير وقائية مناسبة، مثل توفير مستلزمات النظافة بما في ذلك أقنعة الوجه ومعقم اليدين للسجناء.

بينما وُجَهَتْ أصابع الاتهام للحكومة البحرينية المسؤولة عن الجهات مكلّفة بإدارة السجون لفشلهم في الحيلولة دون حدوث تكدس للمعتقلين، وتحديداً في الأقسام التي تضمّ السجناء السياسيين، في انتهاك واضح لقواعد الأمم المتحدة المتعلّقة بشأن التعامل مع السجناء

فيما أكّدت مصادر حقوقية أن الإبلاغ عن حالات جديدة يتضاعف يومياً، مع فشل السلطات البحرينية في التصدّي للفيروس الذي بنتشر بصورة كبيرة في أروقة السجن.

من جانبها، وصفت منظّمة العفو الدولية تفشّي المرض بأنّه “دليل صارخ على فشل السلطات البحرينية في احترام القواعد الدنيا لمعاملة السجناء“.

وساهمت الوثيقة، التي انتشرت بين السياسيين البريطانيين وشكّلت ضغطاً على الحكومة، في الكشف عن العديد من الأدلّة على فشل سلطات المنامة في التعامل مع الجائحة وسط السجون وغياب الشفافية في التعامل مع أهالي المعتقلين.

بينما تثبت الوثيقه تورّط سلطات المنامة، وتكشف عن الإجراءات العقابية المتخذة للتستّر على ما أسمته الفضيحة، وما رافقها من حبس النزلاء في زنازينهم لمدّة 24 ساعة في اليوم لأكثر من أسبوع وقطع الاتصالات عنهم، بعد احتجاجهم على حادثه وفاة زميل لهم.

إهمال طبّي يؤدّي إلى وفاة سجين

لم تتحرّك أو تستجيب السلطات البحرينية لوقف انتهاكات حقوق الإنسان على الرغم من تدفّق الشكاوى الرسمية التي رفعتها أسر السجناء بعدَ تداعي أحوال ابنائهم وانتشار الفايروس، وأشارت تقارير إلى أنّ النزلاء يحبسون في زنازينهم دون الخروج إلى الشمس أو غيره لمدد تتجاوز ال15 يوماً، وهو سبب من الأسباب التي أدّت إلى وفاة السجين “عباس مال الله (49 عاماً) بشكل مأساوي بعد تدهور حالته في سجن جو

احتجاج لأسر السجناء في سجن جو في البحرين

وأفادت التقارير أنّ عبّاس لم يتلقَّ أيّ علاج طبي بالرغم من الأعراض الخطيرة التي كان يعاني منها، وما صاحبها من أعراض ومشاكل وتقرّحات في المعدة والقولون أثناء اعتقاله، تزيد من دلائل تعرّضه لإهمال طبّي ربّما ساهم في وفاته بشكل يؤكّد تجاهل موجات الاستغاثة التي أطلقها معهد البحرين لحقوق الإنسان و الديمقراطية، ومفوّضية الأممّ المتّحدة لحقوق الإنسان، الذين أكّدوا على ضرورة إجراء تحقيق مستقلّ في ملابسات وفاته.

وأفاد شهود عيان، مثلما نقلت الرسالة التي وقعها النائب برنارد أوهارا ويمثّل حكومة الظلّ، “بأنّ إدارة السجن أخّرت نقل عباس مال الله إلى المستشفى بعد تردّي حالته الصحّية”.

ودعا السياسيون البريطانيون إلى ضرورة رفع القضية إلى المستوى الدولي عبر الأممّ المتّحدة وهيئاتها المعنية وفتح تحقيق دولي جاد لكشف الحقائق، ومنح المقرّر الخاصّ للأمم المتحّدة المعني بالتعذيب حقّ الوصول إلى سجن جو، مع التأكيد على إطلاق سراح جميع سجناء الرأي البحرينيين، وتعليق جميع المساعدات المموِّلة من دافعي الضرائب في المملكة المتّحدة من خلال صندوق استراتيجية الخليج إلى هيئات الرقابة البحرينية، بما في ذلك المؤسّسة الوطنية لحقوق الإنسان، المتّهمة بالتواطؤ بإرتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان بعدم إجرائها تحقيقاُ مستقلاً.

]]> اقترح على المرشد الأعلى الاستقالة ..مخرج إيراني يحتضر في السجن https://aletihadpress.com/%d8%a7%d9%82%d8%aa%d8%b1%d8%ad-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b1%d8%b4%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b3%d8%aa%d9%82%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d9%85%d8%ae%d8%b1/ Wed, 05 May 2021 15:15:08 +0000 https://aletihadpress.com/?p=330526 الاتحاد برس  محمّد خيّاط بعدَ إدانتهِ بتهم تتعلّق برسالة مفتوحة وقّعها هو وآخرون تدعو إلى استقالة المرشد الأعلى الإيراني، وإجراء تغييرات دستورية، تلقّى المخرج السينمائي، محمّد نوري زاد، عدّة أحكام في شباط/فبراير من العام الماضي، منها سبع سنوات ونصف السنة. وقيل، منذ أيّام، إنّه معرّض لخطر حدوث مضاعفات صحّية خطيرة، وحتّى الوفاة في حال لم […]]]>

الاتحاد برس 
محمّد خيّاط

بعدَ إدانتهِ بتهم تتعلّق برسالة مفتوحة وقّعها هو وآخرون تدعو إلى استقالة المرشد الأعلى الإيراني، وإجراء تغييرات دستورية، تلقّى المخرج السينمائي، محمّد نوري زاد، عدّة أحكام في شباط/فبراير من العام الماضي، منها سبع سنوات ونصف السنة.

وقيل، منذ أيّام، إنّه معرّض لخطر حدوث مضاعفات صحّية خطيرة، وحتّى الوفاة في حال لم يتمّ تزويده بالرعاية الطبّية المناسبة؛ واستجابة للحادثة دعا خبراء حقوقيون* مستقلّون، يوم الثلاثاء الماضي، السلطات الإيرانية للإفراج الفوري عن المخرج والناشط السياسي الإيراني.

وفي بيان، قال الخبراء: “نحن قلقون للغاية من سوء معاملة محمّد نوري زاد، واستمرار حبسه بسبب إبداء رأيه. قضيته هي رمز للوضع الذي يواجهه العديد من النشطاء السياسيين الإيرانيين في الحبس”.

كما وتمّت الإشارة إلى الإضراب الذي قام بهِ السيّد محمّد نوري زاد عن الطعام ورفض تناول الأدوية، وكانت آخر مرة أضرب فيها عن الطعام اعتباراً من 10 آذار/مارس، احتجاجاً على سجنه وإساءة معاملة أسرته من قبل السلطات.

وأضاف الخبراء أن استمرار احتجاز السيّد نوري زاد، على الرغم من اكتشاف الأطباء أنّه لا يمكنه البقاء في السجن نظراً لحالته الصحّية الخطرة، وما ينتج عن ذلك من حرمان من تلقّي الرّعاية الطبّية الكافية، قد يرقى لمستوى التعذيب. وقال الخبراء: “يجب الإفراج عنه فوراً”.

محاولة انتحار .. وحالة صحّية متدهورة

أثار الخبراء في السابق مخاوفاً مع الحكومة الإيرانية بشأن احتجاز السيّد نوري زاد، وكذلك إمكانية حصوله على الرعاية الطبّية؛ بينما جاء ردّ الحكومة على المخاوف التي أُثيرت، وبحسب ما ورد، حاول السيّد نوري زاد الانتحار في السجن، وبدأ في إيذاء نفسه كشكل من أشكال الاحتجاج في 19 شباط/فبراير.

محمّد نوري زاد على سرير المشفى

في حين نُقل المخرج السينمائي إلى مستشفى بالعاصمة طهران، الشهر الماضي، بعد أن فقد الوعي. وعندما استعاد وعيه، وجد شخصاً يحقنه بمادّة مجهولة، لم يوافق عليها، ولم يتمّ إبلاغه بها. كما لم يتمّ تزويده بأيّة معلومات بالرغم من مطالبة المسؤولين بمعرفة ما تمّ حقنه به ولماذا.

وتمّ تشخيص السيّد نوري زاد أثناء الاحتجاز بأنّه يعاني من مرض في القلب، وقد فقد الوعي في كثير من الأحيان.

وصرّح الخبراء بأنّه: “من الواضح أن السيّد نوري زاد ليس في حالة طبّية تسمح له بالبقاء في السجن”، وأشار الخبراء إلى أن المنظّمة الطبّية القانونية التابعة للقضاء الإيراني وغيرها وجدت أنّه ينبغي الإفراج عنه لأسباب طبّية.

وأضاف الخبراء: “يجب على السلطات الإيرانية إطلاق سراحه على الفور تماشياً مع هذه الآراء الطبية ومنحه حرية الوصول إلى الرعاية الطبية المطلوبة والعلاج”.

عشرات المعتقلين بسبب ممارسة الحقوق الطبيعية

ويشير الخبراء أيضاً إلى أنّ العديد من الأفراد في إيران معتقلون لمجرّد ممارسة حقّهم في حرّية التعبير. وذكّروا الحكومة بأنّ احتجاز الناس على هذا الأساس يُعدّ انتهاكاً واضحاً للعديد من التزامات حقوق الإنسان للبلد بموجب العهد الدولي الخاصّ بالحقوق المدنية والسياسية.

وتحدَّث الخبراء قائلين: “نظلّ قلقين للغاية من استمرار ورود تقارير عن المعتقلين، بمن فيهم أولئك الذين سُجنوا بسبب ممارسة حقوقهم الإنسانية، أو حرمانهم أو منعهم دون داع من تلقّي العلاج أو الرعاية الطبّية”.

وفي السويعات الحرجة أدّى الحرمان من تلقّي العلاج المناسب إلى الوفاة. وقال الخبراء: “تلتزم الحكومة الإيرانية والجهاز القضائيّ بضمان تلقّي جميع المحتجزين معاملة مناسبة على النحو المنصوص عليه، ليس فقط بموجب القانون الداخلي، ولكن أيضاً بموجب التزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان وقواعد نيلسون مانديلا بشأن المعايير الدنيا لمعاملة السجناء”.

*الخبراء هم:
المقرّر الخاصّ المعنيّ بحالة حقوق الإنسان في جمهورية إيران الإسلامية؛ المقرّر الخاص المعني بالتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة؛ المقرّر الخاصّ المعنيّ بتعزيز وحماية الحقّ في حرّية الرأي والتعبير؛ المقرّر الخاصّ المعنيّ في حرّية الحقّ في التجمّع السلمي وتكوين الجمعيات؛ المقرّر الخاصّ المعنيّ بالحّق في الصحّة البدنية والعقلية؛ المقرّر الخاصّ المعنيّ بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة تعسفاً.

يشار إلى أن المقررين الخاصين والخبراء المستقلين، يعينون من قبل مجلس حقوق الإنسان في جنيف وهو جهة حكومية دولية مسؤولة عن تعزيز وحماية حقوق الإنسان حول العالم.

]]>
تقرير حقوقي: 8 أسباب تُفقد الانتخابات الرئاسية في سوريا شرعيتها https://aletihadpress.com/%d8%aa%d9%82%d8%b1%d9%8a%d8%b1-%d8%ad%d9%82%d9%88%d9%82%d9%8a-8-%d8%a3%d8%b3%d8%a8%d8%a7%d8%a8-%d8%aa%d9%8f%d9%81%d9%82%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%86%d8%aa%d8%ae%d8%a7%d8%a8%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84/ Mon, 26 Apr 2021 18:38:12 +0000 https://aletihadpress.com/?p=326978 تقرير حقوقي: 8 أسباب تُفقد الانتخابات الرئاسية في سوريا شرعيتهاالاتحاد برس    كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها عن ثمانية أسباب تجعل من الانتخابات الرئاسية القادمة في سوريا غير شرعية. وجاء في التقرير المكون من 15 صفحة والصادر اليوم الاثنين، أن الانتخابات “غير شرعية، وتنسف العملية السياسية، وتجري بقوة الأجهزة الأمنية”. وأضاف التقرير أن الانتخابات تنتهك قرار مجلس الأمن رقم “2118”، وبيان […]]]> تقرير حقوقي: 8 أسباب تُفقد الانتخابات الرئاسية في سوريا شرعيتها

الاتحاد برس 

 

كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها عن ثمانية أسباب تجعل من الانتخابات الرئاسية القادمة في سوريا غير شرعية.

وجاء في التقرير المكون من 15 صفحة والصادر اليوم الاثنين، أن الانتخابات “غير شرعية، وتنسف العملية السياسية، وتجري بقوة الأجهزة الأمنية”.

وأضاف التقرير أن الانتخابات تنتهك قرار مجلس الأمن رقم “2118”، وبيان “جنيف 1″، وقرار مجلس الأمن رقم “2254” لعام 2015، الذي وضع مسارًا تسلسليًا واضحًا لعملية الانتقال السياسي.

وأورد التقرير ثمانية أسباب رئيسة رأى أنها تجعل من الانتخابات الرئاسية في سوريا فاقدة للشرعية، وغير ملزمة للشعب السوري.

والسبب الأول يركز على أن الانتخابات تجري وفقًا للدستور السوري لعام 2012، الذي اعتبره فاقدًا للشرعية لعدة أسباب، وهي أنه اعتُمد بشكل انفرادي وإقصائي من السلطة الحاكمة لجميع المعارضين الفعليين للنظام السوري.

كما أنه تم الاستفتاء عليه في ظل ارتكاب قوات النظام السوري جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، وتسببت تلك الجرائم في توليد حالة من الإرهاب والرعب لدى المواطن السوري، دفعته نحو التصويت لمصلحة النظام السوري والدستور.

وذكر التقرير أن العديد من نصوص الدستور السوري لعام 2012 تخالف أبسط معايير النصوص الدستورية، وتنسف مبدأ الفصل بين السلطات، وتخرج مفهوم الدستور من مضمونه.

واعتبر أن الدستور السوري مصمم لفوز رئيس الجمهورية، بشار الأسد، حصرًا، في جميع الانتخابات الرئاسية المقبلة، ولا يمكن لأي أحد هزيمته.

أما السبب الثاني الذي أورده التقرير، فهو انعدام التأثير الفعلي للسلطة القضائية، فالنظام السوري، متجسدًا في شخص بشار الأسد، يسيطر على “مجلس القضاء الأعلى”، والمحكمة الدستورية العليا.

والسبب الثالث هو سيطرة السلطة التنفيذية، متجسدة في شخص رئيس الجمهورية، على السلطة التشريعية لمصلحة حزب واحد (حزب البعث) يرشح شخصًا واحدًا للانتخابات الرئاسية هو بشار الأسد.

ونوّه التقرير أن “الأسد” باعتباره القائد العام للجيش والقوات المسلحة بنص الدستور السوري، ضالع في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب بحق الشعب السوري ولا يمكن قبوله، وفق التقرير، رئيسًا للشعب السوري، بل يجب أن تتم محاسبته.

أما السبب الخامس، فهو أن إجراء الانتخابات الرئاسية في سوريا يخالف قراري مجلس الأمن رقم “2118” و”2254″.

ويتضمن القرار رقم “2118” القضاء على برنامج الأسلحة الكيماوية في سوريا من قبل كل أطراف النزاع، أما القرار رقم “2254” فيتضمن 16 مادة، وتنص الفقرة الرابعة على دعم عملية سياسية بقيادة سورية، تيسرها الأمم المتحدة، وتقيم، في غضون فترة مستهدفة مدتها ستة أشهر، حكمًا ذا مصداقية يشمل الجميع ولا يقوم على الطائفية، وتسلط وتهديد الأجهزة الأمنية في سوريا ينهي البيئة الآمنة والمحايدة وحرية الرأي التي تكفل ما جاء في القرار.

أما السبب السابع الوارد في تقرير “الشبكة السورية”، فهو أن أكثر من نصف الشعب السوري مهجر، ولذلك فهو مجتمع غير جاهز لإجراء انتخابات رئاسية نزيهة ومحايدة، والثامن هو أن نحو 37% من مساحة الدولة السورية خارج سيطرة النظام السوري.

]]>
مقتل وإصابة محتجّين على انقطاع الكهرباء في بغداد https://aletihadpress.com/%d9%85%d9%82%d8%aa%d9%84-%d9%88%d8%a5%d8%b5%d8%a7%d8%a8%d8%a9-%d9%85%d8%ad%d8%aa%d8%ac%d9%91%d9%8a%d9%86-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%86%d9%82%d8%b7%d8%a7%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%87%d8%b1%d8%a8/ Sat, 24 Apr 2021 13:08:57 +0000 https://aletihadpress.com/?p=325862 مقتل وإصابة محتجّين على انقطاع الكهرباء في بغدادالاتحاد برس   أفادت وسائل إعلام عراقية اليوم السبت، أن متظاهرًا قُتل وجُرح آخرون في تظاهرة خرجت الليلة الماضية جنوبي العاصمة “بغداد” بسبب تردّي وضع الكهرباء في المنطقة. وأكدت مصادر أمنيّة عراقية أن “إحدى عجلات القوات الأمنية دهست متظاهرًا في حي الوحدة صباح اليوم، وأودت بحياته، وإصابة تسعة آخرين إصابات متباينة، بينهم اثنان من القوات […]]]> مقتل وإصابة محتجّين على انقطاع الكهرباء في بغداد

الاتحاد برس

 

أفادت وسائل إعلام عراقية اليوم السبت، أن متظاهرًا قُتل وجُرح آخرون في تظاهرة خرجت الليلة الماضية جنوبي العاصمة “بغداد” بسبب تردّي وضع الكهرباء في المنطقة.

وأكدت مصادر أمنيّة عراقية أن “إحدى عجلات القوات الأمنية دهست متظاهرًا في حي الوحدة صباح اليوم، وأودت بحياته، وإصابة تسعة آخرين إصابات متباينة، بينهم اثنان من القوات الأمنية”.”السومرية

وتابع المصدر أن “المتظاهرين رموا القوات الأمنية بالحجارة واعتدوا عليهم بالعصي، مما أدى إلى إصابة بعض عناصرها بجروح”.

وفي وقتٍ سابق من صباح اليوم الجمعة قطع المتظاهرون الطريق الرابط بين “بغداد” ومحافظة “واسط” احتجاجًا على مقتل أحدهم، وفقًا للمصدر نفسه.

من جهته قال عضو مفوضية حقوق الإنسان علي البياتي: “نفس السيناريو يُعاد كل مرة وفي كل مكان والحكومة وأساليبها وسلوكها ذاته، تلكؤ خدمات يستمر لفترة والجماهير تطالب بلا استجابة فتظاهرات لأيام بلا تدخل ثم غضب وردود فعل من القوات الأمنية بالسلاح وقتل ورد فعل غاضب ايضا وتفاقم المشكلة”.

وأضاف البياتي: “نحتاج الى غرفة عمليات للتدخل الخدمي السريع في العراق تكون لديها ادوات رصد قوية ثم استجابة سريعة لحل المشاكل على اقل تقدير الممكن منها”.

]]>
تقارير عن اغتصاب جماعي في إقليم تغراي الإثيوبي ومليون شخص نزحوا https://aletihadpress.com/%d8%aa%d9%82%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d8%b1-%d8%b9%d9%86-%d8%a7%d8%ba%d8%aa%d8%b5%d8%a7%d8%a8-%d8%ac%d9%85%d8%a7%d8%b9%d9%8a-%d9%81%d9%8a-%d8%a5%d9%82%d9%84%d9%8a%d9%85-%d8%aa%d8%ba%d8%b1%d8%a7%d9%8a-%d8%a7/ Thu, 22 Apr 2021 13:24:17 +0000 https://aletihadpress.com/?p=324709 الاتحاد برس  محمّد خيّاط   ” لا تلوح في الأفق نهاية واضحة” هكذا افتتحَ حديثه المتحدّث باسم الوكالة الأممية المعنية بالطفولة، جيمس إلدر، بعد عودته من زيارة إلى المنطقة الشمالية في إثيوبيا. مخاوف كبيرة إنّ الصراع القائم هو نتيجة أشهرٍ من التوترات المتصاعدة بين الحكومة الإثيوبية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي التي تهيمن على الإقليم. وقد […]]]>

الاتحاد برس 
محمّد خيّاط

 

” لا تلوح في الأفق نهاية واضحة”

هكذا افتتحَ حديثه المتحدّث باسم الوكالة الأممية المعنية بالطفولة، جيمس إلدر، بعد عودته من زيارة إلى المنطقة الشمالية في إثيوبيا.

مخاوف كبيرة

إنّ الصراع القائم هو نتيجة أشهرٍ من التوترات المتصاعدة بين الحكومة الإثيوبية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي التي تهيمن على الإقليم. وقد بلغت ذروة هذه التوتّرات عندما أمر رئيس الوزراء آبي أحمد بشن هجوم عسكري بعد أن هاجم المتمرّدون قاعدة للجيش الفيدرالي.

وأشار جيمس إلدر إلى إن أكثر من مليون شخص نزحوا، وأن القتال مستمرّ وأنّ الأمن يظلّ قضية رئيسية. وأنّ منظّمة اليونيسف “قلقة منذ البداية بشأن الضرر الذي سيلحقه هذا (الصراع) بالأطفال، وللأسف تتحقَق هذه المخاوف”.

وخلال أيّام انضمّت عصابات مسلّحة من منطقة أمهرة المتاخمة للإقليم إلى المعركة، وبحسب ما جاء فإنّ بعض القوات من إريتريا المجاورة – منافسة تيغراي اللدودة قد انضمَّت أيضاً للصراع.

وبحسب الحكومة، فقد تمّ تأمين المنطقة بحلول نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر، ومع ذلك استمرّت مقاومة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، وسط اتهامات بارتكاب أعمال قتل خارج نطاق القضاء وانتهاكات للحقوق من جميع الأطراف.

الأطفال والنساء أكثر المتضرّرين

أفاد إلدر:

“من بين العديد من الأطفال الذين تحدثت معهم، كان هناك طفلة، فتاة تبلغ من العمر 16 عاما، تدعى مرهاويت، قطعت مسافة 300 كيلومتر مع شقيقها الرضيع على ظهرها من غرب البلاد، وسط قتال عنيف للغاية … 300 كيلومتر بشبشب مشقوق”.

 كما وأكَّد المتحدّث باسم المنظّمة السيّد إلدر على تأثير الصراع المحتدم على النساء والفتيات، واصفاً إيّاهُ بـ”أزمة حماية”.

صورة من مركز صحّي في تغراي .. المصدر: اليونيسيف

وأضاف: “ما يظهر بالفعل الآن هو صورة مقلقة للانتهاكات الجسيمة والمستمرّة للأطفال، وهناك أيضا للأسف حالة طوارئ في مجالي التعليم والتغذية. وقد رأيت دماراً واسعاً لأنظمة الخدمات الأساسية التي يعتمد عليها الأطفال”.

وكشفَ المسؤول باليونيسف أنّ من بين المليون نازح بسبب العنف، عانى الأطفال بشدّة. مشيراً إلى أن مرهاويت كانت “نجمة في مادة الفيزياء، وهي الآن تبحث عن الطعام ولم تدخل فصلاً دراسياً منذ عام”.

كما وتقع منطقة تيغراي أيضاً تحت وطأة حالة طوارئ غذائية مرتبطة بالنهب وتدمير المراكز الطبية وأنظمة الري المكلفة التي لا يمكن للمجتمعات الزراعية الاستغناء عنها.

وأوضح السيّد إلدر: “لقد أجرينا تقييماً مؤخّراً في 13 مدينة، ووجدنا أنّ أكثر من نصف الآبار لا تعمل. من المهمّ أن نتذكّر أنّ هذه كانت أنظمة متقدّمة حقّاً، تدعم مئات الآلاف من الأشخاص بالمولّدات والدوائر الكهربائية، وكلّها نُهِبَتْ أو دمِّرتْ.”

كارثة أخرى .. المراكز الصحّية

وأشار المتحدّث إلى أنّ الدمار لم يستثنِ المراكز الصحّية حيثّ لاقت هي الأخرى نصيبها من أعمال التخريب حيث توقّفت غالبيتها عن العمل الآن. ويشمل ذلك عيادة جديدة تعنى بصحّة الأمّ، متخصّصة في الجراحة الطارئة للأمّهات كانت قد افتتحت على بعد 100 كيلومتر من ميكيلي التي تعرّضت للنهب.

طفل في مخيّم في تغراي المصدر: اليونيسيف

وقال السيّد إلدر: “ضاع كلّ شيء – آلات الأشعة السينية والأكسجين والمراتب للمرضى. قال لي طبيب هناك إنّ العيادة كانت توفّر كلّ الخدمات التي تحتاجها الأمّ والطفل. لقد كانت مكاناً لإنقاذ الحياة. لم يكن هناك سبب لمجيء القوات إلى هنا. جاؤوا إلى هنا للتخريب والنهب”.

وحثّ من جهتهِ المتحدّث باسم اليونيسف جميع من لهم نفوذ على الجهات العسكرية المشاركة في النزاع على إدانة انتهاكات حقوق المدنيين ضدّ المدنيين. وقال إن الضحايا أبلغوا عن “انتهاكات جسيمة ومستمرة لحقوق الطفل”.

“لدينا ما معدله ثلاث حالات من العنف القائم على النوع الاجتماعي المبلغ عنها، علينا أن نتذكَّر بالطبع أنّ هذا ربّما يكون غيضاً من فيض لأنّ الإبلاغ (عن هكذا انتهاكات) صعب جداً جداً… من الناحتين الأمنية والثقافية المتعلّقة بالعار وما إلى ذلك. سمعت قصصاً مؤلمة لأطفال لا تتجاوز أعمارهم 14 عاماً، وسمعت تقارير عن اغتصاب جماعي”.

]]>
في أفريقيا .. وحشية الشرطة في التعامل مع مثليي الجنس https://aletihadpress.com/%d9%81%d9%8a-%d8%a3%d9%81%d8%b1%d9%8a%d9%82%d9%8a%d8%a7-%d9%88%d8%ad%d8%b4%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d8%b7%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b9%d8%a7%d9%85%d9%84-%d9%85%d8%b9/ Wed, 21 Apr 2021 10:29:55 +0000 https://aletihadpress.com/?p=318137 الاتحاد برس   “شعرت أن الكثير من الناس أرادوا لي أن أموت” يقول “ماثيو بلير” للإعلام، طالب نيجري يبلغ من العمر 21 عاماً، أثناء مشاركته في تظاهرة حاشدة للمثليين الجنسيين في نيجيريا. في العام الفائت 2020 نزل النيجيريون في احتجاجات حاشدة ضد وحشية الشرطة في التعامل مع مثليي الجنس، ولم تكن الشرطة هي الوحيدة التي […]]]>

الاتحاد برس

 

“شعرت أن الكثير من الناس أرادوا لي أن أموت”

يقول “ماثيو بلير” للإعلام، طالب نيجري يبلغ من العمر 21 عاماً، أثناء مشاركته في تظاهرة حاشدة للمثليين الجنسيين في نيجيريا.

في العام الفائت 2020 نزل النيجيريون في احتجاجات حاشدة ضد وحشية الشرطة في التعامل مع مثليي الجنس، ولم تكن الشرطة هي الوحيدة التي هاجمت تظاهراتهم، لكن زملائهم أيضاً لم يتوانوا في إلقاء الشتائم عليهم وتمزيق أعلام قوس قزح وتمزيق اللافتات التي يحملها المتظاهرون، إلا أن هذه الوحشية لم تمنعهم من النزول مرّة جديدة إلى الشارع قبل عدة أيام.

في أجزاء كثيرة من العالم يكون الشباب أكثر تسامحاً بكثير مع المثليين ومغايري الهوية الجنسية، لكن الحال يختلف في إفريقيا، فعدا عن إلغاء دولة “بوتسوانا” تجريم المثلية الجنسية، يبدو أن غالبية الشباب الأفارقة معادون للمثلية.

ليست جزء من حقوق الإنسان!

نشرت شبكة البحث الإفريقية (Afrobarometer) بحثاً قالت فيه أن 21% فقط من الأفارقة الذين تتراوح أعمارهم من 18 إلى 25 عاماً لا يمانعون وجود صديق مثلي الجنس في حياتهم، وتنخفض هذه النسبة إلى 17% في صفوف من تبلغ أعمارهم 66 عاماً أو أكثر وهذا ما يجعل إفريقيا متخلفة نسبة إلى غيرها من البلدان، ففي اليابان مثلاً يعتقد 92% ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عاماً أن المثلية الجنسية مقبولة مجتمعياً، مقارنة بـ 56% ممن هم فوق سنّ الخمسين.

يقول البحث أن نصف سكان القارة السمراء هم دون سنّ العشرين ومع ذلك هم غير متسامحين مع مسائل الهوية الجنسية على اختلافها وهذا ما يشكّل تناقضاً صارخاً نسبة إلى تسامح الشباب في قارات أخرى.

وفي دراسة استقصائية للشباب الإفريقي، نشرتها مؤسسة (Ichikowitz Family Foundation) العام الماضي لـ 14 دولة إفريقية، قال 83٪ من الشباب الأفارقة أنه ينبغي بذل المزيد لحماية حقوق الأقليات العرقية، بينما وافق 64٪ على أن “التحرش الجنسي يمثل مشكلة في بلدي”. ومع ذلك، لم يوافق 69٪ على عبارة: “ينبغي على بلدي بذل المزيد من الجهد لحماية حقوق مجتمع الميم.”.

وبالنسبة للمدافعين عن حقوق الإنسان، كان قد كتب الناشط النيجري “سافن دانيال”، في حسابه على موقع تويتر أن الأشخاص الذين يحاولون دعم حقوق المثليين كجزء من كفاح أوسع ضد وحشية الشرطة “يجب اعتقالهم ومحاكمتهم”.

وأضاف دانيال “نحن لا نهدر الأرواح لمثل هذا الهراء غير القانوني!”، مشيراً إلى أن حقوق الإنسان ليست عالمية ولكنها “خاصة بالسياق” ولا ينبغي استخدامها لقلب القيم الأخلاقية المحافظة لأفريقيا.

أما قانونياً فلا تزال 32 دولة إفريقية تجرم مجتمع الميم، وغالباً ما يتعرض المثليون في هذه الدول للإيذاء أو الضرب، هذا عدا عن كونهم مهددين بالقتل دائماً في ظلّ عدم وجود قانون يردع القتلة عن ارتكاب الجريمة.

حيث واجه الفنان المثلي السوداني “أحمد عمر”، والذي كان مشاركاً في الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير، تهديدات مباشرة بالقتل بسبب ميوله الجنسية، وهذا ما دفعه ليتساءل في تغريدة له على موقع تويتر:

“كيف لهؤلاء أن لا يروا أن ما يمارسونه علينا هو بالضبط ما مارسته الأنظمة الديكتاتورية عليهم؟”

تجريم المثلية الجنسية: دعاية انتخابية!

يوري موسيفيني

من جهته، قال مركز “بيو” للأبحاث أن رهاب المثلية في الشرق الأوسط وإفريقيا مستوحى من الأديان، حيث تهيمن على هذه المناطق سلالات محافظة من الإسلام والمسيحية على حدّ سواء ممن يعتبرون المثلية الجنسية خطيئة.

بينما يشير مركز حقوق الإنسان في جنوب إفريقيا أن الدين يمارس تأثيراً كبيراً على رؤية الناس للمثلية الجنسية بغض النظر عن مستوى تعليمهم، ففي هذه القضية الجميع سواء، سكان المدن والأرياف والمتعلمين والعاملين في مجال حقوق الإنسان.

حتّى إن دحض المثلية الجنسية في إفريقيا تحول إلى حيلة انتخابية في أوغاندا بعد محاولة الرئيس “يويري موسيفيني” تشويه سمعة خصمه في الانتخابات الرئاسية “بوبي واين” بالقول أنه يحصل على التشجيع والدعم من الأجانب والمثليين جنسياً.

وعلى الرغم من المخاطر المحدقة بمثليي الهوية الجنسية في إفريقيا، إلا أن مظاهرات نيجريا الأخيرة أثبتت أن الشباب الأفارقة المثليين اكتسبوا بعضاً من الشجاعة للدفاع عن أنفسهم، فقبل عدة أعوام كانوا لا يستطيعون تنظيم أنفسهم على الإنترنت ولا يجرؤون على النزول إلى الشارع، لكنهم اليوم يأملون أن يحقق نضالهم شيئاً على الأرض كما يحدث مع جيرانهم في العديد من الدول.

 

المصدر: الايكونومست

]]>