الرئيسية / أخبار سوريا / مطالب بإطلاق سراح المهندس نبيه نبهان المعتقل من قبل النظام السوري منذ أيام

مطالب بإطلاق سراح المهندس نبيه نبهان المعتقل من قبل النظام السوري منذ أيام

مطالب بإطلاق سراح المهندس نبيه نبهان المعتقل من قبل النظام السوري منذ أياممطالب بإطلاق سراح المهندس نبيه نبهان المعتقل من قبل النظام السوري منذ أيام

الاتحاد برس:

أعلن عشرات الناشطين السياسيين السوريين، اليوم الاثنين 13 أيار (مايو)، إطلاق بيان للمطالبة بإطلاق سراح المهندس، نبيه نبهان، الذي اعتقلته سلطات النظام السوري قبل أيام من منزله في محافظة طرطوس، وجاء في البيان ما يلي:

“لم يكن نبيه نبهان ينتمي إلى أي طرفٍ في الصراع السوري. كان ضميراً جامعاً يساند المحتاجين ويؤلف بين قلوب السوريين، محباً للحياة وللخير والجمال، نابذاً للخلافات والكره والأحقاد. ويمثل نبيه نبهان كل ما في السوري من نبلٍ وطيبةٍ وحبٍ للخير وللناس ولسوريا الجامعة لأبنائها. وتحتاج سوريا اليوم إلى أشخاصٍ من مثله وهو الذي عمل على وحدة السوريين في زمن الانقسامات وعلى تعاضدهم في محنة الفرقة. لهذا نطالب، نحن الموقعين أدناه، بالإفراج الفوري عن نبيه نبهان وعن جميع معتقلي الرأي والضمير”.


ويعود اعتقال نبهان إلى مطلع أيار (مايو) الجاري، حيث قالت “إذاعة مونت كارلو” إن “أجهزة الأمن التابعة للنظام السوري اعتقلت المهندس نبيه نبهان، ما أثار ضجة على شبكات التواصل الاجتماعي، خصوصاً وأن نبهان سبق أن اعتقل في العام 2012 بسبب مواقفه المؤيدة للحراك المطالب بالتغيير والمعارضة للنظام السوري وسياساته”.

وفي شهر حزيران (يوليو) من العام 2011، وقع نبهان على بيان “حركة معاً” الذي تضمن عدة بنودٍ منها “دعم النضال السلمي للشعب من أجل الحرية والديمقراطية وبناء الدولة المدنية”، إضافة لمشاركته في التوقيع على “الوثيقة الأساسية للمواطنة السورية” التي جاء فيها: “ندعم النضال الشعبي الميداني والفكري والسياسي لتحقيق أهداف الإنسان السوري في رسم صورة الدولة الحديثة التي تحفظ حياته وكرامته وإنسانيته”.

وسبق أن سجل نبهان مواقف مناهضة لممارسات النظام السوري وقواته رغم إقامته في أعتى معاقل النظام وأشدها وطأة أمنية (الساحل السوري)، إذ صرح برفضه حصار الغوطة الشرقية.

ونبهان من مواليد بلدة “الشيخ سعد” بمحافظة طرطوس عام 1959، ويحمل إجازة في الهندسة الكهربائية، ويعمل بمكتبه الخاص في مسقط رأسه، وله نشاطات فكرية وثقافية عديدة في المحافظة، ومعروف بدعوته المتكررة إلى “حماية السلم الأهلي ونبذ العنف والعمل على تغيير جذري للنظام السياسي في سورية”، وسبق له الانضمام للحزب الشيوعي السوري، وظل خبر اعتقاله الأخير طي الكتمان لنحو أسبوع “احتراماً لرأي عائلته ووضعها”، بينما لم تتضح أي معلومات حول سبب اعتقاله أو التهم الموجهة إليه.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *