الرئيسية / أخبار سوريا / انباء عن انسحاب النصرة من معرة النعمان وتسليم الحواجز الى فصيل موال لتركيا

انباء عن انسحاب النصرة من معرة النعمان وتسليم الحواجز الى فصيل موال لتركيا

انباء عن انسحاب النصرة من معرة النعمان وتسليم الحواجز الى فصيل موال لتركياانباء عن انسحاب النصرة من معرة النعمان وتسليم الحواجز الى فصيل موال لتركيا

الاتحاد برس:

أفادت مصادر محلية بأن عناصر جبهة النصرة انسحبوا من مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، وسلموا حواجزهم في المنطقة، لفصيل فيلق الشام، الموالي لتركيا.

 وتداول ناشطون احاديث عن تفاهمات جديدة بين تركيا وروسيا حول إدلب، تنص على حل جبهة النصرة، وحل حكومة الإنقاذ التابعة لها، ودمجها عسكريا وسياسيا في الفصائل التابعة لتركيا.

بينما ذكرت مصادر في المعارضة، أن مفاوضات تجري بين النصرة والجبهة الوطنية، بهدف حل الاولى وتسليم الصلاحيات والإدارات التي تحت سيطرتها لحكومة جديدة تتبع المعارضة الموالية لأنقرة.

وتدخل هذه المساعي، في إطار عملية وقف إطلاق النار، التي اعلنتها روسيا والتزمت بها قوات النظام، بناء على اتفاق بين الرئيس التركي رجب طيب اردوغان والزعيم الروسي فلاديمير بوتين، وهذه اخر فرصة تقدمها موسكو إلى أنقرة للقيام بهذه المهمة.

في هذا السياق نشر ناشطون سوريون تسجيلاً صوتياً للمعارض ميشيل كيلو، ذكر فيه أنه “في حال إخفاق الجانب التركي في حل عقدة النصرة، فإن إدلب كلها ستقع تحت سيطرة قوات النظام”، وإذا نجحت أنقرة في ذلك سيكون هناك وقف لإطلاق النار، واتفاق روسي تركي لحماية مطار حميميم والسقيلبية والطرق ومناطق أخرى، إضافة لاتفاق من أجل إدارة المناطق الخارجة عن سيطرة النظام.

فيما نفى أحمد العلوان، وهو قيادي في الجبهة الوطنية التابعة لتركيا، وينحدر من المدينة، صحة هذه الاخبار، وقال في منشور عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك، ان كل حديث عن إخلاء الجبهة لمقراتها أو حواجزها واستلام الفيلق مكانها هو “محض كذب ولا صحة لذلك”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *