الرئيسية / أخبار سوريا / هل أصبح السوريون رهائن في تركيا؟ اردوغان يهدد أوروبا بهم!

هل أصبح السوريون رهائن في تركيا؟ اردوغان يهدد أوروبا بهم!

هل أصبح السوريون رهائن في تركيا؟ اردوغان يهدد أوروبا بهم!هل أصبح السوريون رهائن في تركيا؟ اردوغان يهدد أوروبا بهم!

الاتحاد برس:

عاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، إلى ابتزاز دول الاتحاد الاوروبي، بملف اللاجئين، ما لم ترضخ هذه الدول لشروطه ومطالبه.

وهدد الرئيس التركي، خلال كلمة له بالاجتماع الموسع لرؤساء أفرع حزبه “حزب العدالة والتنمية” في العاصمة أنقرة، بفتح الحدود أمام اللاجئين في تركيا الراغبين بالوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي، ما لم تحصل أنقرة من المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي على الدعم اللازم لتقاسم هذا العبء، محذرا من اقدامه على فتح الأبواب في حال استمرار ذلك.

وكانت السلطات اليونانية ومنظمة “أطباء بلا حدود” أعلنتا الجمعة 30 آب 2019، أن أكثر من 500 مهاجر بينهم 240 طفلا، لم يحددوا جنسياتهم، وصلوا على متن 13 قاربا إلى جزيرة ليسبوس “ميدللي” اليونانية، حيث استدعى وزير الخارجية اليوناني، السفير التركي في أثنيا، للإعراب عن “استيائه الكبير” ازاء تزايد أعداد المهاجرين الواصلين من تركيا إلى اليونان.

وكان الاتحاد الأوروبي وتركيا اتفاقا في آذار 2016، على ملف اللاجئين، حيث طلبت أنقرة خلال المفاوضات إلغاء الاتحاد الأوروبي تأشيرة الدخول لمواطنيها إلى دوله، وتقديم 3 مليارات يورو إضافية، علاوة على الـ 3 المقررة للاجئين السوريين، واستقبال الاتحاد لاجئ من تركيا مقابل كل لاجئ يعيده إليها.

ويرى مراقبون ان الرئيس التركي، بعد تعثر سياسته في الملف السوري، بالسيطرة على شرق الفرات، وضمان بقاء جيشه في إدلب، بدأ يبتز المجتمع الدولي بمسألة اللاجئين، للرضوخ لمطالبه السياسية هذه، إضافة إلى مشاكل تتعلق بسياسته الداخلية.

حيث اكد أردوغان، على غزو شرق الفرات، في حال لم تحقق واشنطن مطالبه هناك، مخيرا الاطراف المعنية بإرسال موجة جديدة من اللاجئين السوريين الى اوروبا، او ترحيلهم إلى المنطقة الآمنة، التي يطمع بالسيطرة عليها منفردا، مشيرا إلى انه يهدف الى “توطين مليون لاجئ سوري شرق نهر الفرات”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *