الرئيسية / أخبار سوريا / إغلاق معبر باب الهوى تحسبا لاحتجاجات يوم الجمعة

إغلاق معبر باب الهوى تحسبا لاحتجاجات يوم الجمعة

إغلاق معبر باب الهوى تحسبا لاحتجاجات يوم الجمعةإغلاق معبر باب الهوى تحسبا لاحتجاجات يوم الجمعة

الاتحاد برس:

اقدمت الفصائل الموالية لتركيا، اليوم الجمعة على اغلاق المعابر الحدودية في محافظة إدلب المؤدية إلى تركية، خوفا من خروج المحتجين بعد صلاة الجمعة في مظاهرات منددة بتركيا.

وذكرت صفحات إخبارية محلية، ان جبهة النصرة بادرت إلى إغلاق معبر باب الهوى على الحدود السورية – التركية تحسبا لتوجه المحتجين إلى المنطقة ومحاولة اقتحام المعبر، حيث خرجت دعوات للتظاهر في المنطقة.

واقامت جبهة النصرة، حاجزا على بعد 5 كم من ساحة باب الهوى القديمة، لمنع مرور أي شخص باتجاه المعبر، وسط انتشار أمني من قبل عناصرها في المناطق المحيطة بالمعبر، وتشديد المراقبة على الطريق المؤدية لمنطقة سرمدا القريبة، إضافة إلى تنصيب حواجز اخرى على الطرق المؤدية لمنطقة أطمة وبلدة بابسقا شمال إدلب.

وكان مئات المتظاهرين اقتحموا الأسبوع الفائت، المعابر الحدودية مع تركيا شمالي محافظة إدلب، ودخلوا الأراضي التركية، حيث أصيب نحو 50 متظاهر بحالات اختناق نتيجة استخدام حرس الحدود التركي “الجندرما” قنابل غاز مسيل للدموع.

وبدأت المظاهرات في إدلب، احتجاجا على تخاذل الضامن التركي، امام هجوم جيش النظام والضامن الروسي، على مدن وارياف المحافظة، وعمليات القصف الجوي والبري، التي تستهدف مختلف الاماكن في منطقة التصعيد.

إلى ذلك تلقى المحتجون ضد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، و زعيم النصرة ابو محمد الجولاني، تهديدات مباشرة وبالجملة، من قبل اجهزة امن الفصائل، تم فيها وصف المتظاهرين بالـ “ضفادع” وعملاء للنظام، وظهر الشاب الذي حرق صورة اردوغان، في تسجيل مصور، وهو يعتذر إلى تركيا ويشكرها على إيواء الشعب السوري، وانه أقدم على حرق الصورة بغير وعي واصفاً المحتجين، بالمندسين وعملاء النظام، وانهم استغلوا حماس المتظاهرين والشعور بالغضب تجاه ما حدث في إدلب من قتل وتدمير وتهجير.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *