الرئيسية / أخبار سوريا / إضراب طبي في إدلب احتجاجاً على اعتداء النصرة على طبيب

إضراب طبي في إدلب احتجاجاً على اعتداء النصرة على طبيب

إضراب طبي في إدلب احتجاجاً على اعتداء النصرة على طبيبإضراب طبي في إدلب احتجاجاً على اعتداء النصرة على طبيب

الاتحاد برس:

دعت نقابة /أطباء إدلب الأحرار/ لإيقاف العمل بشكل كامل في الشمال السوري حتى التحقيق بحادثة اعتداء جبهة النصرة، على طبيب والحد من التصرفات غير المسؤولة.

واستجابت كوادر طبية للدعوة في مناطق مختلفة بمحافظة إدلب، حيث علقت عملها وخدماتها اليوم الاربعاء، احتجاجا على تعرض الطبيب لاعتداء امس الثلاثاء.

حيث اعلن مشفى معبر باب الهوى في بيان، إنه يعلق كافة أنشطته نتيجة الاعتداء الجسدي واللفظي على طبيب الجراحة العظمية /عثمان الحسن/، وانتهاك حرمة المشفى وكوادره الطبية وتوجيه الإهانات اللفظية لهم والتهديد بالاعتقال وعدم السماح لهم بالقيام بواجبهم الطبي اتجاه الطبيب المصاب.

واضاف البيان أنه لن يرفع تعليق العمل قبل محاسبة المسؤولين عن هذا الاعتداء والتعهد بعدم التعرض للكوادر الطبية وعدم إخراج أي مريض من أي مشفى بهذا الشكل.

كذلك أعلنت صيدلية /آية الخيرية/ على مواقع التواصل الاجتماعي، تعليق عملها لأجل غير مسمى بسبب احتجاز الطبيب ذاته، لعدة ساعات بعد إطلاق النار عليه في حاجز الدانا الزراعي، واحتجازه لساعات بعد نقله للمشفى، والمطالبة بإصدار بيان توضيحي حول الاعتداء عليه.

واستنكر مدير صحة إدلب “منذر الخليل” حادثة الاعتداء على الطبيب وانتهاك حرمة مشفى باب الهوى، واصفا ما أقدمت عليه جبهة النصرة على انه “تصرف غوغائي”، مشيرا إلى أن المديرية تحتفظ بحق التصعيد في هذه الحادثة واي حادثة اعتداء ممكن أن تحصل بحق الكادر الصحي.

وكانت مجموعة أمنية لجبهة النصرة، أطلقت الليلة الماضية، النار على طبيب في محافظة إدلب، خلال توجهه لمشفى لإجراء عملية جراحية، لتعود وتحتجزه لساعات أثناء علاجه في مشفى معبر باب الهوى.

وتواصل جبهة النصرة الانتهاكات والاعتقالات، بحق الكوادر الطبية والإعلاميين والعاملين في المنظمات الإنسانية والإغاثية بتهم مختلفة، دون محاكمة او توجيه اتهامات، والامتناع عن كشف اماكن المحتجزين لديها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *